التأثيرات المتمثلة للرسوم المتحركة على الأطفال

                         في “دراغون بول” و”كونان” كعينة دراسية

تعد وسائل الإعلام أهم المصادر للحصول على المعلومات، ومتابعة القضايا الاجتماعية، والسياسية والاقتصادية حول العالم، كما أنها أصبحت من أهم وسائل الاتصال الجماهيري تأثيرا على الأفراد لاسيما الأطفال، وذلك لسهولة بناء شخصية الطفل والتأثير عليها، فتتبلور شخصيته بسهولة وبوقت قصير جدا حسب ما تريد وسيلة الإعلام، ويعتبر التلفزيون من أكثر أدوات الاتصال الجماهيري تأثيرا على الأطفال، وذلك لما يحويه من مشاهد، وصور، وألوان، ورسومات، وحركات، وإيحاءات، ورموز، وإشارات عديدة، كل منها له هدف معين، كما انه بعكس أدوات الاتصال الأخرى، يقوم بمخاطبة حاستي السمع والبصر، وبالتالي يكون تأثيره أقوى وأسرع من أدوات ووسائل الاتصال الأخرى، كالمذياع مثلا، ولذلك نراه أصبح جزءا هاما يستخدم للمشاركة في عملية التربية، فأصبح ركنا أساسيا في كل منزل.

 تكثر مشاهدة الأطفال للتلفاز وبالأخص الرسوم المتحركة ذات القدرة على اجتذاب الطفل من خلال الخيال وجماليات التقنية التي تميزها. فتجعله متمسمرا أمام شاشات التلفاز لعدة ساعات يشاهد برامجه المفضلة ويندمج معها كأنها جزء من الحقيقة فتأثر في نفسيته وعقله وانطباعه عن واقع الحياة،  وقد بات التلفاز يشكل مصدر قلق وخوف للأهل فهم يشاهدون أطفالهم يصبحون مجرد دمى تخضع لشروط المجتمع الاستهلاكي المجحف.  

اعتبر بعض الباحثين الاجتماعيين  أمثال اندريه جلوكسمان ، ومعتصم زكي السنوي مشاهدة الرسوم المتحركة من قبل الأطفال سلوكا سلبيا، فالطفل يجلس لساعات أمام التلفاز يشاهده دون قيامه بأي عمل إيجابي. يستقبل المشاهد ويقلدها في فعله وسلوكه دون معرفته بسلبيتها وإيجابيتها. وقد برز مؤخرا نمط العنف في سلوك الطفل ويرجع أسبابه لتقليد المشاهد العنيفة التي تقوم بها شخصيات الرسوم المحبوبة لديه, ولا يقتصر التأثير على ذلك فحسب فقد امتد ليشمل تغيير نظرة الطفل لواقعه وذلك لتخيله بأن أحداث الرسوم المتحركة الخيالية هي واقعه. ولا يمكننا غض النظر عما يملكه التلفاز من قدرة تربوية هائلة فهو كما يتصوره الجزء الآخر من الباحثين قادر على تعليم الأطفال القراءة والكتابة والرقص وحتى أداء التمارين الرياضية وهكذا فإن هذا الصندوق الصغير يمتلك قوى سحرية قادرة على تجاوز كل مواطن الضعف والقصور التربويين. 

ملخص عام للبحث: عرض البحث  أثر الرسوم المتحركة بجانبيه السلبي والإيجابي على الطفل، من خلال استخدام عينيتين وتحليلهما وهما “دراغون بول” و”كونان” وكان استخدام العينيتين بسبب الإقبال الكبير على مشاهدتهم من قبل الأطفال وتقليدهم في الواقع، وكذلك تم استخدام المقابلات لمعرفة مدى تأثير الرسوم المتحركة ومدى صحة النتائج.

كلمات مفتاحية: أثر الإعلام،  الأطفال،الرسوم المتحركة،  تأثير الرسوم المتحركة الإيجابي والسلبي ،العنف، الذكاء.

مقدمة: عرض الفصل الأول أسئلة الدراسة، وفرضيتها ، وأهداف الدراسة، وأهميتها، كم عرض الإطار النظري والإطار المفاهيمي. وتم عرض المفاهيم بالدراسة بالتفصيل .

مشكلة البحث

يثير البحث مجموعة من التساؤلات التي تحاول إظهار تأثير الرسوم المتحركة على سلوك الأطفال، ماهو الدور الذي تلعبه الرسوم المتحركة على فضائية “سبيستون” في التأثير الإيجابي والسلبي على سلوك الطفل؟

كيف يؤثر برنامج “دراغون بول” في بروز أنماط العنيفة لدى الطفل؟

كيف يؤثر برنامج”كونان” في زيادة القدرات الذهنية للطفل؟

ما هي شخصية البطل في البرنامج الكرتوني “كونان”؟

ما هو دور التقنيات المستخدمة في جذب الطفل للبرامج الكرتونية ، وتقليده لشخصيات الرسوم؟

فرضية الدراسة:

يفترض الباحث وجود علاقة طرديه ما بين تأثير الرسوم المتحركة المتمثلة ببرنامجي “كونان ودراغون بول” وبين سلوك الطفل الإيجابي والسلبي .

تلك الرسوم إما أن تحفزه للقيام بالعنف، وتزيد من السلوك العدواني وحب الجريمة لديه، وإما أن تترك في نفسه حب الإطلاع والاستكشاف والتحقيق ، وتزيد من ذكاءه وقدرته على الملاحظة والإدراك.

الأطفال في المرحلة العمرية الصغرى، هم الأكثر عرضة للتأثر بالمشاهد التلفزيونية،وذلك لأن الطفل لا يستطيع التمييز بين الحقيقة المعروضة، والحيل الفنية الآلية، لعدم اطلاعه على حيل الألعاب التصويرية، فينظر إليها على أنها حقائق منظورة.  وهذا  الأثر يختلف من طفل لآخر حسب عدد الساعات التي يقضيها في مشاهدة هذه البرامج..” وبذلك يشبه تأثير السلبي للتلفاز بأثر الحمام الدافئ الذي يأخذه مما يجعله مستسلما دون مقاومة لما يقدمه التلفزيون من أنماط وصور لأفراد والمواقف والسلوك” .(الإعلام المرئي الموجه للطفل العربي)

وفي ظل قلة الرسوم المتحركة العربية، اتجهت محطات التلفزيون العربية إلى استيرادها من دول أجنبية، وعلى رأسها اليابان و الولايات المتحدة الأمريكية، ومما لا شك فيه أن هذه الرسوم المستوردة تحمل قيم بلادها ولا تتناسب مع قيم الدول العربية وثقافتها.

وكذلك لا يمكننا عند الحديث عن التأثير السلبي للتلفاز إجحاف التأثير الإيجابي المتمثل بالبرامج المفيدة، التي تغرس القيم والأخلاق الحميدة وتصقل شخصية الطفل ، وتزيد معرفته وذكاءه.

 

 أهمية الدراسة:

تكمن أهمية دراسة اثر كل من البرنامج الكرتوني “المحقق كونان”، والبرنامج الكرتوني “دراغون بول” على سلوك الطفل، في توجيه الأهل لمراقبة ما يشاهده أطفالهم، ومدى طول فترة المشاهدة، بالإضافة إلى تعريفهم بمدى خطورة المسلسلات والبرامج التي تأخذ طابع العنف عند الأطفال، حتى يتم مساعدتهم من اجل اختيار البرامج التي تقل فيها مشاهد العنف، ومتابعة البرامج التي تكثر فيها المشاهد التعليمية، لتقليل التأثير السلبي على أطفالهم، وزيادة التأثير الايجابي.

كما إن البحث سوف يفيد المجتمع، فعند إدراك الأهل والأطفال البرامج المناسبة لهم فان هذا سوف يفيد المجتمع ككل وسوف تحدد القناة الإعلامية البرامج المناسبة للأطفال والتي تساعدهم على النمو والتفكير بشكل صحيح، حيث أن ما يغرس في ذهن الطفل سوف يبقى في ذهنه وينمو معه، وبالتالي توجيه المسؤولون عن الإعلام إلى الانتباه بشكل أفضل لما يبثه التلفاز من برامج ومسلسلات وألعاب خاصة وأن مضامين المؤسسة الإعلامية تكون موجهة وتخدم الجهة التي تمولها وتدعمها.

 

أهداف الدراسة:

هناك العديد من الأهداف التي سنحققها في هذا البحث، والتي من ضمنها إبراز أهم الآثار الايجابية والسلبية التي يتركها التلفاز على الأطفال، والبحث في مضمون الرسالة الإعلامية التي يقدمها التلفاز، ومراقبة البرامج التي يشاهدها الطفل، ومساعدته على اختيار المفيد منها.

 

حدود الدراسة: حددت الباحثتان الدراسة بالفترة الزمنية الواقعة ما بين ( 15/ 2_ 20/3 ).

الإطار النظري:

من خلال جمع الباحثة للمعلومات والدراسات في الكتب والإنترنت، وجدت العديد من الدراسات السابقة لتأثير برامج التلفاز على الطفل ولكن بشكل عام دون التخصص في موضوع أفلام الكرتون، وارتكزت أكثر هذه  الدراسات على الجانب الإيجابي للبرامج أكثر من الجانب السلبي “العنيف”. ولكن الباحثة فضلت التعرض للجانبين السلبي والإيجابي . ولذلك ستعتمد الباحثة على نظريتين هما، نظرية الذكاءات المتعدد (غاردنر،1983) ونظرية التوحد.

يقول العالم النفساني هاورد غاردنر في كتابه “أطر العقل”، نظرية في الذكاء المتعدد الوجهات”، إن العقل البشري يختزن ستة أنواع من الذكاء، بالإضافة إلى النوع التقليدي الذي يقاس بالاختبارات الحديثة . وبهذا يؤكد أن القدرات العقلية تختلف بالوراثة، ولكنها لا تتوفر للشخص نفسه في كافة الظروف. فاقترح جاردنر  مع فريقه في جامعة هارفرد أن الذكاء الإنساني لا يمكن وضعه في إطار اختبار الذكاء(آي كيو) بل يتنوع الأفراد في ذكاءاتهم،وأن لدى الأفراد  ملفا من الذكاءات المتعددة يتفاضلون بها فيما بينهم، وقد بدأ بحصر سبعة ذكاءات متعددة هي الذكاء المنطقي الرياضي، الذكاء اللغوي، الذكاء المكاني، الذكاء الموسيقي، الذكاء الشخصي، الذكاء الاجتماعي، والذكاء الحركي، وقد كشفت بحوثه عن وجود ذكاء ثامن هو الذكاء الطبيعي. واستنتج جاردنر أن العقل البشري مجزأ إلى قوالب، كل واحد منها مسؤول عن عمليات ذهنية معينة وذكاءات محددة. ومن مميزاتها أنها قابلة للصقل عبر التكوين الهادف والسليم.[1]

يقوم الباحث في تحليل الشاهد العنيفة في بعض البرامج الكرتونية ومدى تأثيرها في خلق وتشكيل أنماط عنيفة عند الأطفال، فالنظرية التي تحاكي هذا الموضوع تتخلص في نظرية النمذجة أو التعلم الاجتماعي بالملاحظة للمتخصص باندورا(1977)، والتي تتحدث عن دور وسائل الإعلام في تشكيل السلوك لدى المتلقي، وتستند هذه النظرية إلى مفهوم التطويع الفعال من افتعال التعزيز والمحاكاة ودورهما في التحكم في السلوك، إضافة إلى إظهار تأثير تلك الوسائل على سلوك الأطفال من خلال تقليد ومحاكاة المشاهد التي تعرض أمامهم.ففي هذه النظرية يجب وجود نموذج سلوكي يقلده الأطفال للحصول على نتيجة معينة إن كانوا يدركون ذلك أما لا.[2]

إضافة إلى نظرية التوحد التي هي من نظريات التأثير والتي تفترض هذه النظرية بأن الطفل يتوحد مع شخصية تلفزيونية إما بشكل سلبي أو إيجابي بحيث تؤثر على شخصية الطفل وسلوكياته. في البداية يدرك الطفل سلوكا معينا لشخصية معينة وتجذبه الشخصية مما يدفعه إلى تقليد هذا السلوك في المواقف التي يواجهها في حياته الشخصية، ومع تكرار استخدام هذا السلوك فإنه يصبح جزءا من سلوك الطفل.[3]

 

تعريف المفاهيم:                                  

الرسوم المتحركة :

الرسوم المتحركة هي مجموعة من الصور تمر بسرعة معينة لتخدع العين البشرية بأن الصورة بها حركة معتمدة على الخداع البصري حيث أن الصورة تظل ثابتة على العين بمقدار 1/20 من الثانية، وهو كذلك أسلوب فني لإنتاج أفلام سينمائية يقوم فيه مُنتِج الفيلم بإعداد رسوم للحركة بدلاً من تسجيلها بآلة التصوير كما تبدو في الحقيقة. ويستدعي إنتاج فيلم للرسوم المتحركة، تصوير سلسلة من الرسوم أو الأشياء واحدًا بعد الآخر، بحيث يمثل كل إطار في الشريط الفيلمي رسمًا واحدًا من الرسوم. ويحدث تغيير طفيف في الموضع للمنظر أو الشيء الذي تم تصويره من إطار لآخر. وعندما يدار الشريط في آلة العرض السينمائي تبدو الأشياء وكأنها تتحرك.[4]

السلوك : هو النشاط الذي يعبر عنه الفرد من خلال علاقاته بمن حوله والسلوك له قواعد طبيعيه وماديه مبرمه طبقا للخريطة الوراثية المرسومة لكل فرد وفقا للترتيب الوراثي البيولوجي وصولا إلى هندسة الجينات .وتش الدراسات الطبية إلى علاقة بين الخلل الدماغي والاضطراب السلوكي مثل الاضطرابات السلوكية الشديدة كالانطواء وكثرة الحركة ولكن لا يمكننا القول بشكل ثابت إن الاضطرابات السلوكية سببها خلل دماغيي.[5]

 العنف:ظاهرة وشكل من أشكال العدوانية التي تحل بمجتمعات مختلفة,وكذلك سلوك يتم من خلاله استخدام القوة والتسبب بأضرار جسدية او نفسية للأخر, بشكل دائم ومستمر أو لمرة واحدة.[6]

دراغون بول زد: وهو مسلسل مانغا ياباني من أفلام الرسوم المتحركة . تم إنشاءها عام 1984 ، من قبل شركة “دايسوكي نايشيو ” . وهو من يمثل الجزء الثاني من سلسلة أفلام الأنيمي دراغون بول . هو من تأليف أكيرا توريما . وتم إنتاج مسلسلات متحركة أنيمي منه بناء على القصص المصورة.[7]

الذكاء: حسب تعريف الفريد بينيه، القدرة على الحكم السليم، ويتألف من اربع قدرات هي: الفهم، الابتكار، النقد، القدرة على توجيه الفكر في اتجاه معين[i].

كونان:  مسلسل كرتوني بوليسي ياباني الأصل، دبلجته شركة الزهرة السورية إلى اللغة العربية ليتم عرضه على قناة سبيس تون للأطفال ومن ثم بدأت قناة سبيس بور بعرضه لاحقا . تأتي شخصية المحقق كونان كإعادة لإحياء شخصية المحقق الخيالي الأشهر عالميا شارلوك هولمز.[8]

 (ران : حبيبة كونان، توغو موري : والد ران ويعمل محققا أيضا، الدكتور أغاسا: صديق كونان ويوفر له المعدات الملائمة لكشف القضايا).

الأطفال:  تم تعريف الطفل كما نصت عليه اتفاقية جينيف الخاصة بحقوق الإنسان للعام 1948، على أنه كل إنسان لم يتجاوز الثامنة عشرة من عمره وهو يشمل الفئة 12-18 سنة بموجب القانون الدولي.[9]

أثر الإعلام:  هو الانطباعات والسلوكيات التي يتركها الإعلام عند الأطفال وتظهر على سلوكهم على شكل كلمات أو تصرفات.[10]

التنشئة الاجتماعية:  العملية التي يكتسب بموجبها الطفل الحساسية للمثيرات الاجتماعية، كالضغوط الناتجة من حياة الجماعة والتزاماتها، وتعلم الطفل كيفية التعامل والتفاهم مع الآخرين، وان يسلك مثلهم في العملية التي يبح الطفل بموجبها كائنا اجتماعيا، وتتضمن هذه العملية تعليم العادات الاجتماعية والاستجابة للمثيرات الرمزية، كما أنها العملية التي تساعد الفرد على التكيف والتلاؤم مع بيئته الاجتماعية ويتم اعتراف الجماعة به ويصبح متعاونا معها وعضوا كفؤا فيها.[11]

سبيستون: قناة تلفزيونية عربية مجانية متخصصة في الرسوم المتحركة وبرامج الأطفال، بدأت بالبث بآذار عام 2000.القناة لها عشرة كواكب تحدد أصناف الرسوم المتحركة مع العمر.تبث سبيس تون ثلاث قنوات في الدول العربية ،هي قناة سبيس تون العربية،قناة سبيستون الإنجليزية، وسبيس باور. أما خارج الدول العربية فتبث قناة لكل من الصين،كوريا، إندونيسيا،إيران، وقريبا ستبدأ البث في تركيا.[12]

الفصل الثاني:

مراجعة الأدبيات

كان من الصعب على الباحث إيجاد دراسات ومراجع تصب في موضوع تأثير الرسوم المتحركة التي تعرض على قناة سبيستون  على الأطفال سلبيا وإيجابيا ، حيث تم الاستعانة ببعض من الدراسات التي عالجت جانبا من موضوع البحث.

الدراسة الأولى “التلفزيون والطفل” لعدد من الباحثين هيملويت ، فينيس، أوبنهايم، تحدثوا الكَتاب بشكل تام عن التأثير الإيجابي للتلفاز على الطفل من خلال عدة أمور:

  • تأثيربرامج التلفاز وخصوصا التعليمية في زيادة معرفة الطفل وذكاءه،وثقافته.
  • إقبال الطفل على قراءة الكتب ،وذلك بسبب مشاهدته للبرامج التي تعرض الكتب دراميا على التلفاز.

أما عن تأثير السلبي فقد كان  عرضه بسيط وضعيف في البحث وقد عبروا الباحثين بقولهم عن التأثير السلبي”ليس ثمة دليل على أن التلفزيون يدفع بالأطفال نحو السلبية”،وأضافوا”أن الأطفال الذين يعانون الاضطراب يقلدون سلوك المجرمين في برامج الجريمة… إلا أن مثل هذه الآثار تعزى إلى الجنون أو الاختلال النفسي الذي يعانيه المشاهد،أو إلى إفراطه في المشاهدة وتراكم آثارها واستجاباته لها، أكثر مما تعزى إلى برامج التلفزيون…” .

وقد لخص التأثير السلبي في عدة نقاط:

إن المشاهدة نفسها نشاط ذهني سلبي …فالطفل يجلس أمام التلفزيون دون حراك ….يتشرب كل ما تقدمه الشاشة الصغيرة..كأنه قطعة الإسفنج.

  1. يؤدي التلفزيون إلى فساد الذوق وخموله .
  2. تعطل المشاهدة طاقات الخيال، فهي تزود الطفل بخيالات جاهزة ومن ثم يقل اعتماده على قدرات خياله الخلاقة.

العينة كان التركيزعلى الأطفال من عمر 10-11 سنة ومن 13-14 سنة بجنسيهم ذكورا وإناثا.من مدارس اللغة، ومدارس الأساسية والثانوية الحديثة.

المنهجية:

أسلوب البحث الذي أستخدمه الباحثين هو أسلوب البحث الك

   تحليل المضمون ولا سيما في البرامج التي يتكرر عرضها .

  ودراسة الآثار الناجمة عن البرامج الموجهة خصيصا للأطفال.

سؤال البحث:

هل يقدم التلفزيون للطفل رصيدا من المعرفة العامة أفضل مما يمكن أن يحصله بدونه؟

أم أنه يحرم الطفل من بلوغ أبعاد المعرفة المختلفة المتاحة له، لو أنه أمضى وقت مشاهدة التلفزيون في استقاءات فكرية من مناهل المعرفة الأخرى؟

ما هو القدر الذي يحتفظ به الأطفال من المعرفة عندما تعرض لهم هذه البرامج في منازلهم؟

هل التقط أطفالك معلومات من التلفاز.؟

النتائج: للتلفاز آثار إيجابية وسلبية.

 يزداد تعرض الأطفال للتأثر كلما:

  1. تكرر عرض الصور.
  2. وعرضت في شكل تمثيلي.

النقد:  استطاعوا الباحثين الإجابة عن الأسئلة التي طرحت في البداية . وقدموا التأثير الإيجابي للتلفاز بشكل كبير لكن السلبي هو أنهم لم يقدموا التأثير السلبي للتلفاز إلا بشكل بسيط لا يذكر، وقد اعتبروا أن تأثيره الإيجابي أكثر وأقوى من تأثيره السلبي .[13]

الدراسة الثانية:”الطفل والتلفزيون ” لميريه شالفون وبير كوريه وميشيل سوشون.

ناقش الكتاب  دراسة دراسة حول تأثير برامج الالكترونية الفرنسية على الطفل الفرنسي، بتأثيره الايجابي والسلبي وقد عرضوا الباحثين في عدة فصول تأثير هذه البرامج على الطفل، ودور الأسرة ،وتلفزيون والمعلوماتية وأنهى بدور التلفزيون في خلق العنف.

 

العينة كانت في البرامج:

ولادة كلازمير، كولدراك 1978، كاندي 1979.

وتأثيرهم على الأطفال في سن 8- إلى فوق.

المنهجية : اعتمدوا على منهج الكيفي،تحليل المضمون.

مشكلة البحث:

هل يعد التلفاز مسؤولا عن كل شيء في حياة الطفل؟

هل هو قادر على إيجاد الحلول لكل المسائل التي يواجهها الأطفال؟

هل هو أداة معرفية للأفكار والمشاعر ؟

 النتائج: التلفزيون جزء لا يتجزأ من عمليات التواصل، يحدث في سلوكنا تبدلات عميقة من الواجب معرفتها والسيطرة عليها ويضاف إلى ذلك أن التلفزيون يمثل التعبير السمععي والبصري.وله أثاره الإيجابية والسلبية لذلك علينا اتخاذ الحذر من خلال مراقبة ما يتن مشاهدته.

نقد: كانت الدراسة شاملة وقد أجابت عن أسئلة البحث وكانت شاملة لجميع المواضيع،إلا أنها لم تعرض تأثير التلفاز على التعليم.[14]

 

الدراسة الثالثة: “أثر وسائل الإعلام على الطفل” للكاتب صالح هندي، تحدث في بحثه عن الأثر الإيجابي والسلبي لوسائل الإعلام ومنها التلفاز على الأطفال. وركز بالأساس في فصله الثالث على الأثر السلبي لبرامج التلفاز على الطفل.

ويمكن إيجاز الأثر السلبي الذي تحدث عنها الكاتب في ثلاث نقاط:

  • ارتفاع نسبة موضوعات الخيال في برامج التلفزيون الموجهه إلى الأطفال مقارنة بموضوعات الواقع.
  • شيوع جانب الخيال المدمر والعنف في برامج الأطفال على حساب القيم والفضائل المربية التي يحرص المجتمع على تنميتها في الأطفال.
  • التلفزيون تشوش على عملية التربية التي تقوم بها المدارس والأسر ودور العبادة والمؤسسات التعليمية الأخرى وذلك لعرضها البرامج الأجنبية المترجمة المستوردة من عالم مختلف بثقافته وتقاليده عن الثقافة العربية.

 

وكذلك عرض الكاتب الجانب الإيجابي للتلفاز، وركز على الأهداف الصحية والاجتماعية والترفيهية لهذه البرامج التلفزيونية.

مشكلة البحث: هناك عدة أسئلة طرحها الكاتب وسأعرض اثنين منها:

  1. ما هو مفهوم وسائل الإعلام وأهدافها؟
  2. ما أثر التلفزيون على الطفل؟

مبررات البحث: ولخصت بنقطتين.

    مواجهة التأثير الوبائي لوسائل الإعلام عن طريق تشخيص ظواهره وأعراضه، والتعرف إلى آثاره استجابة لدعوات الكثير من الباحثين بهذا الموضوع.

 قلة الدراسات والتقارير المتصلة بموضوع البحث.

منهج البحث: استخدم الباحث المنهج الوصفي، الذي يتيح للباحث وصف ما هو كائن وتغييره مع الاهتمام بتحديد العلاقات التي يكشف عنها البحث، وكذلك  استخدام أسلوب تحليل الدراسات والبحوث والأدب التربوي.

النتائج في أربعة نقاط:

أولا: إن الدراسات العربية والأجنبية متناقضة في نتائجها بسبب اختلاف البيئات والثقافات التي تمت فيها الدراسات .

ثانيا: إن الأثر الذي تحدثه وسائل الإعلام في الطفل تراكمي، وهو يتفاوت في شدته حسب نوع وسيلة الإعلام وخصائصها.

ثالثا: إن لوسائل الإعلام آثارا إيجابية وآثارا سلبية على نمو الطفل المتكامل.

رابعا: إن المدرسة والأسرة تتحمل مسئولية كبيرة في الاستخدام السليم لوسائل الإعلام التي يتعرض لها الطفل.

النقد: استطاع الباحث الإجابة عن الأسئلة التي وضعت في بداية البحث، ومنها ما هو تأثير التلفاز على الطفل؟ في الفصل الثالث من بحثه. إذ كان موضوعيا في إجابته فقد طرح الأثر السلبي والإيجابي للتلفاز، وقد بيَن كذلك في الفصل دور الأسرة في الاستخدام السليم للتلفاز، وطرق استخدام التلفاز في المدارس[15]

 

الدراسة الرابعة: “التلفزيون ونمو الطفل”

تأليف: جوديث فان إفرا

ترجمة:عز الدين جميل عطية

 

الكتاب عرض تأثير التلفزيون على الطفل بجانبيه الايجابي والسلبي، وذكر عدة دراسات أجريت  في الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية.وخاصة الدراسة التي أجريت في الولايات المتحدة لمؤسسة أسرة كايرز عن الأطفال ووسائل الاعلام حيث أخذت فيها المعلومات من عينة مكونة من أكثر من 3000 طفل عن أنماط وأساليب استخدامهم لوسائل الإعلام.

العينة : تكونت من 3000 طفل أمريكي

منهج البحث: استخدم الباحث المنهج الكمي والمنهج الكيفي واعتمد على الاستمارات والمقابلات.

 

مشكلة البحث:

ماهو تأثير وسائل الاعلام على الأطفال؟

هل كل الأطفال عرضة لهذا التأثير بدرجة واحدة؟

ما الذي يمكن عمله لتحسين نوعية برامج التلفزيون ؟

 

الكتاب عبارة عن خمس أبواب فكل باب عدة فصول وقد لخص كالآتي:

تحدث عن نظريات وخلفيات تاريخية لتأثير التلفزيون على الطفل، وتم الحديث عن دراسات علمية وتجريبية استخدمها الباحث. والأهم هو تركيزها على كل من الجانبيين الإيجابي “تأثير التلفزيون على اللغة والقراءة والتحصيل الدراسي” واستخدمت نظريات ودراسات للمنظرين لتؤكد ولتثبت صحة كلامها.كما عرضت الجانب السلبي “مشاهد العنف والعدوان للتلفاز وآثارها على العقل” وقد استخدمت كذلك الدراسات والنظريات لتدعم صحة قولها.

وتطرقت لموضوع “التلفزيون والأسرة” وبالتحديد دور الأسرة في توجيه أطفالهم نحو البرامج المفيدة ومراقبة ما يشاهدونه.

النتائج:  تركزت النتائج في فصل الأخير الذي تحدث فيه على العنف الاعلامي وتوسط الأبوين والأسرة ، وكذلك تم عرض الآثار الصحية والاجتماعية للتلفاز على الطفل،من سلوك عدواني وضعف أداء  المدرسي ونقيضه زيادة المعرفة وتحسين اللغة والخبرات”[16].

النقد:  الدراسة استطاعت الإجابة عن جميع الأسئلة التي طرحتها وقد شملت جميع المواضيع، بدون استثناء.

الدراسة الخامسة: دور التلفزيون في تنمية قدرات التفكير الإبداعي عند أطفال ما قبل المدرسة.” الدكتور سعيد عياد” تموز 2010.

حددت عينة هذه الدراسة وكانت أطفال ما قبل المدرسة من عمر خمس إلى ست سنوات، كما انه تم اختيار عينة من حلقات برنامج تلفزيوني تعليمي.

استخدم الباحث فيها طريقة البحث الكمي ، كما قام بتحليل النتائج تحليلا مضمونا.

أما عن نتائج الدراسة فقد أشارت إلى: أن الطفل بحاجة إلى ثلاثة أمور أساسية من اجل تنمية قدراته الإبداعية، وإدراك واقعه وبيئته بطريقة متفردة ومتميزة، حتى تتفتح أمامه تصورات واقتراحات جديدة، وهي:

  1. الطفل بحاجة إلى محفزات ومثيرات لإثارة جانبه الانفعالي ولجعله متفاعلا مع الموقف الذي يشاهده.
  2. الحرية النفسية والتي من خلالها يستطيع أن يمارس التعلم الذاتي في إطار الجماعة للحصول على المعلومات، واكتساب القدرات والمعرفة.
  3. محفز لمهاراته العقلية وتدريبها وتنميتها كالانتباه، والإدراك، والتذكر

 النقد: كما أن الدراسة كانت شاملة لكافة الجوانب التي يتأثر بها الطفل عند مشاهدة هذه البرامج التي تمتاز بطابع التعليم للأطفال ومساعدتهم على الذكاء.[17]                                      

الاطار المفاهيمي

تعريف الرسوم المتحركة:

يظل لأفلام الرسوم المتحركة جمالياتها الفنية الخاصة، حيث أنها تعبر عن عالم خيالي يبهر كل من يراه من كبار وصغار. فالرسوم المتحركة أسلوب فني لإنتاج أفلام مرئية.

فالرسوم المتحركة هي عرض سريع لسلسلة من صور الأنتاج الفنى ثنائية أو ثلاثية الأبعاد أو وضع الصور من أجل خلق حركة وهمية. ذلك هو الوهم البصري للحركة بسبب ظاهرة استمرار الرؤية، ويمكن أن تنشأ وتظهر في عدد من الطرق. والأسلوب الأكثر شيوعا لعرض الصور المتحركة هو بمثابة فيلم سينيمائى أو برنامج فيديو، على الرغم من وجود عدة أشكال أخرى لعرض الصور المتحركة.

تستخدم الرسوم المتحركة في إنتاج القصص الدرامية القصيرة والأفلام الكوميدية الهزلية، كما يلجأ إليها فنيو الدعاية للإعلان عن السلع في الوسائل المرئية المختلفة (في الراديو التليفزيون)، بالإضافة إلى ذلك يقوم منتجو الأفلام التعليمية بالاعتماد على نوعيات خاصة من الرسوم المتحركة للمساعدة في شرح الأفكار الصعبة، أو الموضوعات التي يستحيل توضيحها في مشاهد واقعية، ويمكن الجمع أيضاً بين الرسوم المتحركة ومشاهد الحركة الحقيقية التي يتم تصويرها سينمائياً.

كيفية انتاج الرسوم المتحركة:

بالإمكان الحصول على نوع من الرسوم المتحركة بدون الاستعانة بأي وسائط تقنية، عن طريق الاعتماد على وسيلة في غاية البساطة تُعرف باسم (دفتر التصفح السريع) وهو مجموعة من الرسوم التخطيطية (الاسكتشات) في صفحات متتالية، كل واحدة فوق الأخرى في تسلسل واضح. فإذا تم تقليب هذه الصفحات بحركة سريعة خاطفة، بدت الرسوم وكأنها تتحرك.

الطرق المختلفة لتنفيذ الرسوم المتحركة:

  1. 1.                الرسوم المتحركة من أوراق السيلولوز:

وهي أكثر الطرق انتشارًا لتجهيز أفلام الرسوم المتحركة، ويمكن أن يتطلب إنتاج فيلم طويل من أفلام الرسوم المتحركة آلاف الرسومات المنفصلة، وقد يستغرق إتمامه مدة ثلاث سنوات. وقد تم تنفيذ فيلم بيضاء الثلج والأقزام السبعة (1937م)، وفيلم بينوكيو (1940م) بهذه الطريقة، وبالإضافة إلى ذلك يتم بهذه الطريقة تجهيز أغلب أفلام الرسوم المتحركة الخاصة ببرامج الأطفال التليفزيونية.

  1. 2.                التحريك بالدبابيس:

عملية تستخدم فيها لوحة بيضاء كبيرة بها ما يزيد على مليون ثقب صغير، يقوم فنيو التحريك بملئها بدبابيس بلا رؤوس. وبعد ذلك يسلطون عليها إضاءة جانبية ترمي ظلالاً تكوِّن منها الأشكال المستخدمة رسومًا متحركة. ويقوم الفنيون كذلك بتغيير الدبابيس وتبديلها لتغيير هذه الأشكال وتنويعها.

  1. 3.                التحريك بواسطة الحاسوب:

يُستخدَم فيه الحاسوب للتلوين والتظليل وتحريك الأشكال التي يقوم برسمها فنانون على لوحة للعرض. وهي طريقة أسرع من الرسم باليد، إذ بمقدور الحاسوب إنجاز رسومات بالغة الدقة والتفاصيل. ويستخدم التحريك بالحاسوب في إعلانات التليفزيون والأفلام التعليمية وأيضَا في الأفلام الروائية.[18]

تأثير الرسوم المتحركة و التلفزيون على الأطفال:

v                أولا:الرسوم المتحركة

تقمص الأبطال: من الطبيعي أن يتقمص الطفل شخصيات الأبطال و خاصة في الأدوار التي تنسجم مع طبيعة حياتهم الخاصة فالبطل الذي يتقمصه الطفل يكون في العادة اكبر من حيث السن و يضاف إلى انه يواجه صعوبات و لكنه يملك القدرة على تجاوزها و حلها و تحقيق انتصارات نهائية و بطولية لذلك يجب أن يعد سلوك البطل بدقة و عناية و ذلك لان البطل هو الذي سيوجه الطفل في مجرى القصة و هو معني أن يدفع المشاهد إلى الحماسة أو إلى خيبة الأمل و إلى الغضب و النقمة و بالتالي فان تعلق الطفل بالبطل يعد الوسيلة التي يمكن من خلالها إيصال الرسالة الإعلامية فالطفل يعيش دور البطل من الداخل و كأنه هو الذي يؤدي فعلا دور البطولة و إذا كان أبطال الأطفال من الراشدين فان ذلك لا يعيق عملية التقمص بل يعززها و بقد ما يقترب هؤلاء الأبطال من المشاكل التي يعانيها الطفل في حياته اليومية فان الأبطال يصبحون أكثر أهمية و ضرورة بالنسبة للطفل.

على سبيل المثال إن الانحرافات الاجتماعية يمكن أن تؤثر سلبا على المشاهد الصغير و هنا يكمن خطر هذه المسلسلات المبنية على أساس التنافس و قهر الآخرين و الاغتصاب و أللعدالة و عندما يكون الشرير هو الذي يؤدي هذه الأعمال المشينة فان ذلك لا يشكل خطر البتة و لكن الكارثة تكون عندما يقوم البطل المحبوب بأداء الأعمال الشريرة لان الأطفال سيندفعون عندها إلى الانحراف و الرذيلة.[19]

فالخيال الذي يتيح للأطفال أن يعيشوا حياة الأبطال يوفر لهم سعادة تفوق العادة الحقيقة التي تغمرهم في الحياة اليومية و ليس غريبا على الإطلاق أن ينعم الأطفال بالمغامرات الخيالية و لا سيما الأطفال الذين لا يستطيعون أن يجدوا هذه المتعة في إطار وسطهم الاجتماعي الخالي من المفاجأة و الإثارة عندما يتخيل الطفل نفسه أميرا مغمورا أو رجل شرطة أو قائد عصابة أسطورية.

v                ثانيا:التلفزيون

يعاب على التلفزيون انه يمنع الأطفال من اللعب و ذلك صحيح إلى حد ما و خاصة عندما يشاهده الأطفال في الوقت المخصص للعب و لكن الأطفال يلعبون في الوقت نفسه الذي يشاهدون فيه العروض التلفزيونية و إن التلفزيون نفسه يزود الأطفال بمادة غزيرة يوظفونها في ألعابهم و يستطيع التلفزيون عبر عملية تقمص الأبطال و عبر تأثيره الايجابي أن يشكل مادة لا تنضب فيما يتعلق بالألعاب فمن المؤكد أن التلفزيون لا يستطيع أن يحل محل اللعبة و لكنه يستطيع استمطار خيال الأطفال و تزويدهم بمادة متنوعة لا حدود لها تتجسد في ألعابهم و هم إذ يلعبون فإنهم لا يحاكون مشاهداتهم التلفزيونية على نحو جامد بل يضيفون شيئا آخر إلى روح المشاهدة التلفزيونية  أثناء تلاعبهم و ذلك بعد المشاهدة فاللعب يتطلب نشاطا عمليا و الذي في سياقه يأخذ الجسد و وضعيات مثل استعمال اللعبة أو السيارة الصغيرة في جمال الرقص و القفز فالتلفزيون يقترح نشاطا يتجاوز ربما القدرات الطفل و لا يمكنه ان يلعب دور العلاقة بين عالم التصورات و العالم الذي يعيش فيه الطفل إلا إذا استطاع الطفل أن يجسد ذلك في ألعابه و هنا يجب أن نترك له وقت الفراغ أبضا.

إن تعدد المغامرات الخيالية التي لا تستند على قاعد الحياة الحقيقية يمكن أن يؤدي إلى أخطار حقيقية و منها أن الطفل الذي لم يكن سلبيا قد يصبح كذلك بعد الإدمان على مشاهدة التلفزيون و ذلك لان الطفل يترك لنفسه العنان في تخزين صور تلفزيونية دون محاولة الربط بين هذه الصور فعليا و دون تخصيص هذه الصور أبدا و يضاف في ذلك إلى غياب ضرورة اختيار المسلسل الرغوب و أهمية إعطائه الاهتمام الكافي.

 وتشير الأبحاث التي أجريت حول مشاهدة الأطفال التلفزيونية إن بعض الأطفال يعانون من صعوبة الفصل بين الحقيقة و الخيال ذلك لان الحدود بين الطرفين متداخلة جدا انه ليس ضروريا أن نمنع الأطفال من الاقتناع بان الشخصيات التلفزيونية شخصيات حقيقية ذلك لأننا قد نعيق نمو قدراتهم على التخيل و ليس ضروريا أن ندفعهم إلى تمييز بين ما هو حقيقي و ما هو وهمي فالطفل يدرك في أعماقه و هو صغير أن بابا نويل ليس احد الشخصيات الحقيقية على نحو كلي و لكن على الرغم من ذلك فانه يجسدهم في حياته و يحاورهم و يحدث نفسه عن قصص خاصة بم أن هذه الشخصيات الخيالية تعيش معه حتى بعد انتهاء مشاهدة الحلقة التلفزيونية و ذلك دون أي ضرر.

الأنيمي

يعتبر الأنيمي نوعا فريدا من الرسوم المتحركة التي أنتجتها اليابان، والتي لاقت شهرة كبيرة عالميا. وسبب هذه الشهرة التي حققها هذا النوع من الفن الياباني،  هو الجودة العالية في رسم الصور ومناسبة قصصه لجميع الأعمار، وبذلك لا يختلف عن الكرتون التي تنتجه ديزني والذي يستهدف طبقة الأطفال في المجتمع.[20]

اقتبس اليابانيون مصطلح الرسوم المتحركة من الكلمة الإنجليزية “animatiaon’ حيث يتم تفسيره على انه الرسوم المتحركة اليابانية، أما في اليابان فتفسر كلمة “anime”،على أنها كافة الرسوم المتحركة الموجودة في العالم. وظهر الأنيمي في بداية القرن العشرين عندما حاول منتجو الأفلام اليابانيون استخدام تقنيات الرسوم المتحركة. كما ظهرت هذه التقنيات الرائدة في فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية وروسيا . ولقد تم عرض أقدم فيلم أنيمي معروف عام 1917. وكان عبارة عن مقطوعة فيديو لمدة دقيقتين تصور محارب الساموراي وهو يحاول اختبار سيف جديد بتصويبه نحو الهدف، ولكنه يعاني الهزيمة في النهاية.

ويعد الأنيمي شكلا من أشكال الرسوم المتحركة المحدودة. وذلك لأنه حتى في عمليات الإنتاج الأكثر ضخامة، تستخدم بعض التقنيات المحدودة في الرسوم المتحركة من الناحية الفنية لخداع العين وجعلها تتصور وجود المزيد  من الحركة أكثر مما هو موجود فعليا. وتشتمل العديد من التقنيات المستخدمة على تدابير اقتصادية عند العمل وفقا لميزانية محددة. وتركز مشاهد الرسوم المتحركة على تحقيق صورة ثلاثية الأبعاد. وتصور الخلفيات  مناخ المشاهد.

وفي الثلاثينيات، أصبحت الرسوم المتحركة شكلا من أشكال سرد القصص بديلا عن صناعة الأفلام التي يؤديها ممثلون حقيقيون والتي  لم تكن متطورة  بشكل كبير في اليابان . وبخلاف الولايات المتحدة،ظلت هذه الصناعة محدودة، حيث عانت من عجز في الميزانية ومشكلات خاصة بمواقع  التصوير وكذلك القيود المفروضة على عملية اختيار الممثلين . فالنقص في عدد الممثلين من ذوي الممثلين . فالنقص في عدد الممثلين من ذوي  الملامح الغربية جعل من شبه المستحيل تصوير أفلام تدور أحداثها في أوروبا أو أمريكا أو عوالم الخيال التي لا تعد اليابان جزءا منها عادة. فقد سمحت الرسوم المتحركة للمبدعين برسم أي شخصية أو تصميم مشاهد في أي زمان ومكان.

ولقد أصبح أنيمي الروبرت مثل سلسلةGundam وسلسلة “macross  من الكلاسيكيات في فترة الثمانينات. كما أن أنيمي “الروبرت” لا يزال واحدا من أكثر أنواع الأنيمي شيوعا في اليابان وفي جميع أنحاء العالم اليوم. وفي نفس الفترة، أصبح الأنيمي أكثر قبولا في الاتجاه السائد في اليابان (على الرغم من أنه لا يزال يحظى بشعبية أقل من المانجا )، الذي لاقى رواجا إنتاجيا كبيرا. وبعد طرح عدد من قليل من النسخ المعدلة والناجحة من الأنيمي في الأسواق الخارجية في الفترة نفسها ، لاقى الأنيمي قبولا متزايدا في هذه الأسواق في التسعينات ، وزاد هذا الاستحسان في القرن الحادي والعشرين . ومن الناحية التجارية أصبح فن الأنيمي مربحا في الدول الغربية، وذلك منذ النجاح المادي الذي حققته نسخ الأنيمي المعدلة، مثل مسلسل “Astro boy”. إضافة تحقيق الفيديو Pokemon  لبلايين الدولارات وهي  من إنتاج شركة “تينتندو” المحدودة، والمسلسل الذي اعتمد على شخصيات  اللعبة هذه حقق ارباحا هائلة، الذي تم بثه لأول مرة في أواخر التسعينات. وفي عام 1984، تمت معالجة اختبار الكفاءة في الغة اليابانية حتى يلبي الطلبات المتزايدة لاجتيازه.

ويشير مصطلح الرسوم المتحركة المتأثرة بفن الأنيمي إلى أعمال الرسوم المتحركة غير اليابانية المستمدة من الأساليب البصرية في الأنيمي. وأغلب هذه الأعمال مصممة  في الأستوديوهات  الأمريكية والأوروبية والأسيوية باستثناء اليابان.

قناة سبيس تون

هي قناة عربية لكنها ليست هادفة كما يجب أن تكون، إن اغلب ما تبث هذه القناة هي برامج جميعها مترجمة من اللغة اليابانية واللغة الانجليزية من أعمالهم، فهنا يجلس الطفل أمام الشاشة متشربا لما يعرض من مضامين الرسالة الإعلامية الأجنبية المترجمة، التي في غالبها تعبر عن واقع أجنبي غير عربي متناقضا مع عاداتنا وتقاليدنا وثقافتنا وحتى ديننا، فمعظم هذه المظامين تسم بالعنف، حيث إن المشاهد اغلبها تكون متضمنة للسلاح والحروب والقتال، إما الشخصيات التي تقوم بدور البطولة والتي غالبها يسعى الأطفال إلى تقليدها تكون صفتهم الأساسية هي العنف، ومعظمها ليست من البشر بل هي كائنات فضائية غربية من وحي الخيال، هذا فضلا على أن معظم هذه المسلسلات تتحدث عن الكواكب والفضاء والأجسام الغريبة التي تعمل على تشويش فكر الطفل وسلب براءته.

تحليل قناة سبيستون

قناة سبيس تون هي قناة مروجة للإعلام حيث انه أثناء مشاهدة البرامج، تعمل على قطعها، وتضع إعلانات، فيصبح هذا الشيء مزعج نوعا ما، إما بالنسبة للإعلانات التي تروج لها مثل إعلانات الغذاء مثل كورن فليكس والألعاب الغريبة التابعة لشركة نيو بوي، فان منتجاتها وألعابها موجودة في السوق ليست تعليمية أو هادفة للأطفال، وثمنها باهظ جدا لا يستطيع الأهل تحمل تكاليفها، هذا فضلا عن أنها تجعل الطفل سلعة استهلاكية بدلا من أن يكون طرفا منتجا وتفاعليا.

 إن هذه القناة تشجع الطفل على استخدام الالكترونيات الحديثة مثل الجوالات، لإرسال رسائل SMS,MMS، والتي يكون هدفها الربح والتسلية للقناة، وليس هناك أي قيمة حقيقية يمكن أن تقدمها للأطفال فضلا عن التأثير السلبي للجانب المادي للأسرة.

تأثير الرسوم المتحركة على الطفل:

تعد الرسوم المتحركة من المؤثرات  التي تلعب دورا مهما في صقل شخصية الطفل، بما فيها سلوكياته وتصرفاته. والأثر الذي تتركه تلك الرسوم، هو عبارة عن التفاعل بين المشاهد التي تعرضها الرسوم المتحركة، وبين الجمهور المشاهد، أي الأطفال هنا.

الآثار الاجتماعية والنفسية للإعلام وبرامج الأطفال على الطفل:

1 هي مكان يشبع فيه عدة حاجات أساسية فهو يجد الرفقة والصحبة، ويجد فيها خبرة اجتماعية.

2 تشبع الإحساس عنده بالخصوصية، ، كما أنها ممارسة للحكم المستقل حين يختار فيلم معين خصوصا إن أبدى حقه في تقويم الفيلم.

3 يتحدد مدى ونوع تأثر الطفل بما يتعرض له من وسائل الإعلام وبرامج الأطفال، بالمستوى الاجتماعي والثقافي الذي ينتمي إليه الطفل، فيحدث الإدراك الانتقائي، وتحدث أثار الأفكار المختلفة، بالتأثر الى درجة بعيدة بالظروف الاجتماعية والثقافية التي يعيش فيها الطفل، وقد أثبتت بعض الدراسات هذا التأثر وخاصة فيما يتصل بالعنف والعدوان في الأفلام والمسلسلات، حيث رآه أطفال منطقة سكنية مختلفة اجتماعيا وثقافيا وسلوكيا مناسبا، بل واجبا، بينما أصيب آخرون ينتمون إلى منطقة أعلى من السابقة بصدمة من ذلك العدوان الصارخ.

4 إن ردود الأفعال المتوقعة من الآخرين، إذا سلك الطفل وفق ما تعرض له من إعلام، وخاصة جماعة الأقران وأعضاء المدرسة والأسرة دورا مهما في تأثره بها، فإذا كان يتوقع أن يكون رد فعل أصحابه أو أسرته مؤيدا لهذا السلوك شجعه هذا على إظهاره، وتغير ما يكون عنده من سلوك مخالف، ويرتبط بهذا العامل مدى وفر المجال الاجتماعي الذي يجرب فيه الطفل ما يعرض عليه من مواقف وشخصيات وعلاقات، ثم يأتي دور ردود الفعل، إما مؤيدا او محبطا.

5 إن العدوان يمكن إثارته لدى الأطفال عن طريق مشاهدة الأفلام التي تمثل فيها الشخصيات العدوانية.

 

أهم الآثار السلبية على الطفل:

  • الأثر الجسماني

فجلوس الأطفال ساعات طويلة أمام التلفاز تهدد الصحة البدنية والعقلية.بالإضافة للتأثير على الحواس البصرية والسمعية. بحيث تؤدي إلى البلادة والكسل والخمول.

  • التأثير الاجتماعي

يلعب التلفاز دورا في تفكك العلاقات الاجتماعية للطفل.وبما أن عقل الطفل وإمكاناته محدودة وشديدة الحساسية، فإن تقليده لما يراه خلال الساعات التي يقضيها أمام التلفاز، تضاهي القيم الأسرية والمجتمعية. فأصبحت هذه القيم  الأسرية والمجتمعية. فأصبحت هذه القيم عرضة للاضمحلال لتحل محلها القيم التي تبثها الرسوم المتحركة، من عتف وجريمة وغيرها من القيم السلبية.[21]

  • التأثير النفسي:

وفقا لما أكده الباحثون في علم النفس، في خطر التلفاز على الناحية النفسية للطفل وذلك من خلال المشاهد التي تعرضها أفلام الرسوم المتحركة، وما يتخللها من مشاهد العنف والجريمة، في تقليد تلك السلوكيات، وأحيانا إيجاد ردة فعل سلبية لدى الطفل على المجتمع، كالانعزال والميل إلى الاكتئاب نتيجة تلك المشاهد. وبالتالي فهي تلعب دورا مباشرا في التأثير على شخصية الطفل وسلوكه. إضافة إلى الانفعالات النفسية والعصبية، والتي تفضي إلى حالة من الغضب والكره، والتي قد تتحول إلى رد فعل غير مستحب، مثل العنف الجسدي على الآخرين أو تقليد ما رآه.

  • المزج بين الواقع والخيال:

هناك ميل لدى الأطفال للخلط بين الواقع الذي يعيشون فيه وبين الخيال. فالمشاهد التي تعرضها الرسوم المتحركة من العنف وغيرها، يبدو للطفل على أنها حدثت فعلا. يوجد لديهم القدرة على التمييز بين ما هو واقع وما هو خيال.[22]

  • التأثير على الشخصية والتقمص:

بالنسبة لبعض الفرضيات السيكولوجية والتي تصب حول تأثير الصورة على شخصية المشاهد، من خلال ارتباطه الوجداني بالشخصيات الدرامية . والعنف الذي تمارسه تلك الشخصيات يصلح في بعض الأحيان على أن يكون مثالا يحتذى به المشاهدون عن طريق التقليد والمحاكاة في الحياة الواقعية.

  • التكرار والأثر التراكمي:

تهدف عملية التكرار إلى تثبيت المعلومات وترسيخها،وينعكس ذلك من خلال تكرار عرض المشاهد العنيفة في أفلام الرسوم المتحركة، مما يؤدي إلى تعزيز فكرة العنف. إضافة إلى تبلد مشاعر الطفل نحو الفعل العنيف وتقبله.[

تأثير مشاهد التفكير والقدرات الإبداعية في برامج الأطفال على الأطفال:

في اغلب برامج الأطفال التي تعرض على شاشة التلفاز، والتي تحتوي على مشاهد وحلقات تشجع الطفل على التفكير والابتكار، كانت معظم أسئلة الأطفال تنصب في المادة المعرفية التي كان يعرضها محتوى البرنامج المكون من سلسلة من الأحداث المعرفية والمهارات العقلية، وكانت اغلب الأسئلة التي يطرحها الطفل عند مشاهدته لبرامج الأطفال التي تتسم بالذكاء والتفكير، متتابعة وتلقائية ومنسجمة مع سياقات الأحداث وتتطورها، وتعد تلك الخطوة الأولى نحو التفكير، مما يؤشر إلى أن البرنامج التلفزيوني من هذه الأنواع يشجع على خلق بيئة تعليمية موقظة لذهن الطفل.

إن البرنامج المكون من أحداث معرفية، ينمي عند الطفل حالة من العصف الذهني والحوار والمناقشة، إما مع ذاته، أو مع أصدقائه الآخرين، المتابعين لنفس البرنامج، والذين يجمعهم هدف ولحد وهو حب الاستطلاع، ويعبر الأطفال عن أرائهم بردود لفظية من كلمات، أو غير لفظية تكون بالحركة أو الرسم في الهواء، أو الإيماءات، وتعد هذه الحركات والألفاظ بمثابة أجوبة عن تساؤلات يطرحها الطفل في نفسه أو مع زملاءه الآخرين.

إن برامج الأطفال هذه، والتي تعتمد على الدراما في عرض أفكارها، تقوم بعرض المحتوى المعرفي بطريقة ضمنية غير مباشرة، والتي تتيح للطفل تعلم المفاهيم بشكل أسرع وأسهل وأوضح من طريقة الشرح والتفسير غير المدعمة، واستخدامها فيما بعد في مواقف مختلفة بعد اختزانه لها كخبرة، كما أنها تحتوي على العديد من المؤثرات الصوتية والموسيقى، والصور المثيرة للانتباه، وهذا يساعد الطفل على فهم المحتوى بطريقة مباشرة وبعيدة عن التجرد.[24]

نوعية العنف

يتفق علماء النفس والاجتماع، على الطفل قادر على إدراك العنف المعروض في أفلام الرسوم المتحركة. فالأفلام التي تكثر فيها الحركة (أفلام الأكشن)، والتي يكثر فيها استخدام الأسلحة النارية والمسدسات والمعارك، لا تؤثر كثيرا على الطفل من النواحي النفسية والسلوكية والاجتماعية …  غير أن مشاهد العنف التي تحتوي على استخدام الخناجر والسكاكين والسيوف، والتي يكون تأثيرها أكثر من أي استخدام آخر.[25]

يدخل أيضا مفهوم العنف اللفظي، والذي تستخدم فيه الشخصيات الكرتونية في الرسوم المتحركة، ألفاظا غير مقبولة اجتماعيا، أو أنها تندرج تحت الألفاظ الموجهة نحو فئة عمرية اكبر من تلك التي تشاهد الرسوم المتحركة في الوطن العربي، والتي تمثل الطفل من عمر 3 سنوات إلى 14 سنة. فبعض المسلسلات التي يتم استيرادها من الدول الأجنبية كاليابان تكون مخصصة لعمر محدد فوق ال18 سنة إلا أنه يتم محو بعض المقاطع الخارجة عن المألوف، مثل المقاطع الجنسية، وإبقاء النص كما هو.[26]

الجمهور المستهدف

يختلف الدور الذي تلعبه أفلام الرسوم المتحركة وفقا للمرحلة العمرية للطفل.وتتمثل المراحل العمرية للأطفال بالتالي:[27]

مرحلة الواقعية والخيال المحدود:

والتي تتمثل بعمر(3-5)، ويعيش الطفل في هذه المرحلة ضمن البيئة العائلية وحدودها، بالإضافة إلى ألعابه والمؤثرات الأخرى مثل التلفزيون. ضمن سعيه المستمر لاكتشاف عالمه

مرحلة الخيال المطلق:

تستمر من عمر (6-8) ويبدأ الطفل في هذه المرحلة بالتحول من التخيل المحدود الذي رافقه في المرحلة الأولى إلى التخيل الإبداعي الذي ينمو بسرعة، إلى جانب استهواءه لقصص الخيال والخرافات، دون إغفال الواقع الذي يعيش فيه.

مرحلة البطولة:

من عمر (8-12)، وينتقل الطفل في هذه المرحلة من الخيال المنطلق إلى الواقعية، ويبتعد عن التخيل الجامح ويهتم بالحقائق. وتستهويه في هذه المرحلة قصص الشجاعة والعنف والمغامرة.

مرحلة المثالية:

من عمر (12-15)، وفيها يتم الانتقال من إلى مرحلة أكثر دقة وحساسية، وهي المراهقة، حيث تقل الواقعية ويزيد التعلق بالمغامرات العاطفية.[28]

الفصل الثالث: منهجية البحث

يقدم هذا البحث وصفا لمنهجية الدراسة، ومجتمعها، وعيناتها، والأدوات المستخدمة لتحليل العينيتين هما “دراغون بول،والمحقق كونان”

نوع البحث ومنهجه:

تقع هذه الدراسة ضمن الدراسات الوصفية، وضمن هذا النوع تم استخدام المنهج الكيفي، كما استخدمت كل من أسلوب تحليل المضمون، والوصف، والمقابلات.                                                                                                                                                                                                                                     

استخدامي لتحليل المضمون كان من نبع معرفتي أن هذا الموضوع لا يتم الكشف عن نتائجه إلا من خلال هذا الأسلوب “تحليل المضمون” لأنه يكشف عن مضمون الرسوم المتحركة هل هي تحتوي على العنف .

أما عن استخدامي للمقابلات وذلك من أجل معرفة مدى تأثير هذه الرسوم المتحركة على الأطفال، ولتأكد من صحة النتائج.

أما عن استخدام الأسلوب الوصفي في البحث  وبالتحديد للبرنامج الكرتوني البوليسي” المحقق كونان” فقد رأيت أن هذا الأسلوب هو الأفضل وقد تم فيه وصف للشخصيات البرنامج وكذلك للبطل المتمثل بكونان وأسلوبه في التحري والاستدلال على الجاني.

العينة: ستكون على هذا النحو:

دراغون بول زد” تحليل المضمون: الحلقات “6،7، 46،53،95″

كونان “الأسلوب الوصفي”: الحلقة 80 والحلقة 193 والحلقة6  ، وقد تم التركيز على الحلقة 80 وعلى ضوئها تم تحليل الحلقات الأخرى.

المقابلات: مقابلتين فرديتين مع حالتين.

وصف للحالة الدراسة الأولى: سند وهيب، طالب في مدرسة كفرمالك للذكور ، يتابع كونان باستمرار وهو من محبين شخصية توجموري.

وصف للحالة الدراسة الثانية: أنور وهيب هو شقيق سند وكذلك طالب في مدرسة كفرمالك، يتابع كونان منذ صغره وهو من محبين شخصية كونان وتوجموري.

حدود الدراسة :

الزمان: الساعة 11 مساءا، يوم الجمعة.

والمكان:  كفرمالك

 

قصة البحث: عانت الباحثة من عدة أمور منها: عدم وجود دراسات خاصة للموضوع فقد اقتصرت الدراسات لتكون عامة. العينيتان مختلفتان وكل منهما يعرضان قضيتين مختلفتين كذلك لذلك كان من الصعب استخدام  أسلوب تحليل واحد.أما عن المقابلات فكان من الصعب العثور على حالتين متعمقتين بالبرنامج، خصوصا  بسبب اتخاذي قرار باستخدام أسلوب المقابلات في وقت متأخر

تحليل مسلسل دراغون بول زد:

يتم من خلال هذا التحليل للمسلسل الكرتوني دراغون بول زد، ياباني المنشأ، وهو من فئة الانيمي الياباني، والذي تعرضه قناة سبيستون، أخذ 5 حلقات متفرقة “6،7،46،54،95″بالإضافة إلى تحليل مشاهد أخرى من حلقات متفرقة . وسيتم التحليل بناء على أسلوب تحليل المضمون للمشاهد التي يتم تناولها في المسلسل. من خلال المشاهدة والملاحظة الحسية للمشاهد في المسلسل. بالإضافة إلى الاستعانة باستمارة تحليل لمضمون المشاهد في الحلقات التي تم أخذها.

المشاهد العنيفة:

يظهر الاختلاف جليا بين الحلقات،وخاصة تلك التي جاءت في بداية المسلسل، وذلك من خلال المشاهد التي عرضت في العينة التي تناولها الباحث، والتي تمثل أولها الحلقة السادسة حيث كانت نسبة العنف الجسدي فيها صفر من مجموع المشاهد، والتي كانت تحتوي على مشاهد من الطبيعة واللاعنف، والحالة الطبيعية التي يوجد عليها الطفل مثل اللعب والفرح. مقارنة بالحلقة”46″والتي بلغت نسبة العنف الجسدي فيها    إلا أن الحلقة الأخيرة من العينة  المختارة “95”، كانت الذروة في احتوائها على العنف الجسدي، وحيث بلغت نسبتها    .

ومع تتابع الحلقات نجد أن المشاهد العنيفة تتصدر الحلقات، إضافة إلى استخدام أنواع من العنف مثل الضرب المبرح والانفعالات القوية من قبل شخصيات المسلسل. واستخدام العبارات اللفظية الدالة على العنف والتحريض والتهديد.

العنصر

عدد رموز الحلقة الأولى

عدد رموز الحلقة الثانية

عدد رموز الحلقة الثالثة

عدد رموز الحلقة الرابعة

عدد رموز الحلقة الخامسة

المجموع الكلي

عبارات لفظية تدل على العنف

2

1

3

0

9

15

 

ومن خلال الجدول نستنتج أن أكثر حلقة تركزت فيها العبارات  الدالة على العنف هي الحلقة الخامسة “95”، والحلقة التي تقل فيها العبارات أو لاتوجد هي الحلقة الرابعة”53″ .

 

ويرتكز المسلسل على الخيال[29] من ناحيتين هما الشكل والمضمون، فمن حيث الشكل:

  • استخدام الشخصيات للنار والطاقة عن طريق تجميعها من الأيدي العارية.
  • استخدام اللآلات الغربية والخيالية مثل السحابة المتنقلة واستخدامها كوسيلة نقل، والكرات السحرية “دراغون بول”، وآلات كشف الطاقة وغيرها.
  • إحياء الحيوانات المنقرضة والخيالية كالدينوصرات.
  • اختراع كواكب وكائنات جديدة، مثل كوكب الناميك، والسيانز

فقد ظهرت من خلال الحلقات الخمسة من العينة البحثية، وجود أشكال وكائنات مخيفة، والتي بلغت نستها 

العنصر

عدد رموز الحلقة الأولى

عدد رموز الحلقة الثانية

عدد رموز الحلقة الثالثة

عدد رموز الحلقة الرابعة

عدد رموز الحلقة الخامسة

المجموع الكلي

أشكال مخيفة

1

0

9

3

7

20

أظهر الجدول  الثاني أن الحلقة الثالثة “46” تصدرت المركز الأول بوجود حيوانات مخيفة وكانت الحلقة الثانية “7” تصدرت المركز الأخير بافتقارها لوجود الحيوانات المخيفة.

من حيث المضمون:

  • سرعة الشخصيات والدلالة التي تبعثها من خلال القوة التي تبعثها هذه السرعة.
  • ظهور أعراض شكلية على وجوه الشخصيات، والتي تحمل في داخلها مضامين عنيفة، مثل جحوظ العيون عند الخوف، والصراخ عند الخوف والاستعداد للمهاجمة والتدمير.
  • نهوض الأبطال بعد كل ضربة يتلقاها، بدون أي تؤثر فيه، على عكس الشخصيات الثانوية التي تموت نتيجة الضربة التي تتلقاها من الأبطال.
  • عدم موت الأبطال رغم الجروح العميقة التي تظهرها المشاهد.

العنصر

عدد رموز الحلقة الأولى

عدد رموز الحلقة الثانية

عدد رموز الحلقة الثالثة

عدد رموز الحلقة الرابعة

عدد رموز الحلقة الخامسة

المجموع الكلي

حركات القفز أو الطيران التي ترمز إلى القوة

 

1

2

7

6

8

24

تعبيرات الوجه التي تدل على الغضب أو التهديد والصراخ

0

2

46

14

72

134

 

وكما يظهر الجدول الثالث فإن “تعبيرات الوجه  التي تدل على الغضب أو التهديد والصراخ… ” أحدثت أعلى لتصل إلى “134” رمز، بينما بلغ  عدد حركة القفز أو الطيران التي ترمز إلى القوة إلى “24” رمز وهذا كذلك عدد غير قليل.

حجم المشاهد العنيفة من حجم الحلقة:

على الرغم من الحلقات الأوائل في المسلسل لم تقدم  مقدارا من العنف بالمقارنة مع الحلقات الأخرى، وقد أظهرت الحلقات المتقدمة مقدرا ضخما من العنف ” الجسدي مثل  الضرب والقتل” والعنف اللفظي مثل الشتائم والصراخ والتعبيرات المخيفة.

العنصر

عدد رمز الحلقة الأولى

عدد رموز الحلقة الثانية

عدد رموز الحلقة الثالثة

عدد رموز الحلقة الرابعة

عدد رموز الحلقة الخامسة

المجموع الكلي

عنف جسدي(ركل،ضرب)

0

1

28

2

46

77

آثار ناتجة عن التدمير أو التخريب

 

0

0

13

1

15

29

تعبيرات الوجه التي تدل على الغضب أو التهديد والصراخ

0

2

46

12

72

132

عبارات لفظية تدل على العنف

2

1

3

0

9

15

من الجدول نستدل أن  “تعبيرات الوجه التي تدل على الغضب أو التهديد والصراخ “حصلت على أعلى عدد “132”، كما كان عدد رموز “عنف جسدي” كبير فقد وصل إلى 77 ، وأقل عدد  كان من نصيب “عبارات لفظية تدل على العنف”.

طبيعة الأدوار من حيث الخير والشر

تدور كل أحداث المسلسل حول الصراع بين الخير والشر، والذي يتم من خلال البحث المستمر والصراع حول امتلاك كرات الطاقة “دراغون بول”، والتي يتصارع كل من الخير والشر حولها، فالشخصيات الخيرة تسعى

للحصول على الكرات لحمايتها من الأيدي الشريرة واستخدامها في الشر، إما معسكر الشر والذي تسعى شخصيات للحصول على كرات لامتلاكها واستخدامها لتدمير الكواكب الأخرى بما فيها كوكب الأرض، ومن خلال إحداث المسلسل يفوز الشر أحيانا في التغلب على الخير، مما يوحي للطفل بان الشر يفوز دائما بل وانه الطريق للوصول إلى الهدف.[30]

الجوانب التقنية للمشاهد

تظهر المشاهد التي تم تناولها بعض الجوانب التقنية المراد الوقوف عندها وتحليلها، فالتركيز على الجزئيات كالفم والعيون وحركة اليدين وغيرها، وذلك للحصول على أعمق تأثير وإيصاله للمتلقي، فالتركيز على ارتعاش اليدين يظهر للمتلقي قمة الخوف والرعب، والتركيز على حركة الفم والعيون بحيث تظهر الانفعالات في أوجها، حيث بلغ عددها” 160″

 

العنصر

عدد رموز الحلقة الأولى

عدد رموز الحلقة الثانية

عدد رموز الحلقة الثالثة

عدد رموز الحلقة الرابعة

عدد رموز الحلقة الخامسة

المجموع الكلي

تعبيرات الوجه التي تدل على الغضب أو التهديد والصراخ

0

2

46

14

72

160

 

إضافة إلى التعتيم على الخلفية في المشهد الذي يتضمن المشاهد العنيفة، وذلك التركيز على الشخصيات نفسها وعدم تشتيت انتباه المتلقي، وضمان متابعة التطورات والانفعالات في الشخصيات والأحداث، وهناك شخصيات تم فيها إظهار الخلفية بشكل لافت للانتباه، وذلك من خلال ظهور شخصية أخرى أو حدث مفاجئ، فيتم التعميم على الشخصية الأولية المقابلة للشاشة وإبراز الشخصية أو الحث المفاجئ، والموسيقى التي تصاحب المشاهد هي جزء لا يتجزأ من العناصر التقنية، والتي تلعب دورا مهما في تهيئة المتلقي ونقله إلى داخل الأحداث إضافة إلى تدخلها لإبراز موقف معين لخلق خلفية للحدث.[31] 

وصف عينة قصدية من المشاهد:

في الحلقة “95”،يتقاتل  كل من محوري الخير والشر، اللذان يمثلان ب”غوغو” الذي يدافع عن كوكب الأرض، و”فريزا” القادم من كوكب ناميك للاستيلاء على الأرض، بحضور الطفلان “هوشي” صديق “غوغو”، و”جوهان” ابنه، نيكولا. ومن شدة القتال والعنف بين المقاتلين أصيب نيكولا وقتل هوشي. ومن شدة غضب جوجو  خرج عن حدود طاقته وتحول إلى شخص آخر يمتلك قوة كبيرة وقاتل فريزا بشراسة ليقتله ويدر الجزيرة.

 

العنصر

عدد رموز الحلقة 95

 مجموع رموز الحلقة

عنف جسدي(ضرب،ركل..)

46

376

                                                                                                         

واحتوت الحلقة على” 46″  مشهد من العنف الجسدي “من ركل وضرب وقتل” والذي تنج عنها إصابات خطيرة ومتنوعة بلغت نسبتها    

إصابات

40

376

 

أما التعبيرات  اللفظية والتي احتلت ثاني أعلى نسبة من المشاهد العنيفة في هذه الحلقة، والتي احتوت على كل أنواع العبارات اللفظية العنيفة مثل التهديد بالقتل والتدمير، والتحريض على القتل. التي كان عددها  “46” مشهد.

واحتوت الحلقة أيضا على “19” مشهد تتضمن ملابس أو شعارات ترمز للعصابة أو جماعة أو

شخص يستخدم القوة .

ملابس أو شعارات ترمز للعصابة أو جماعة أو شخص يستخدم القوة

19

376

 

أما عن آثار التدمير والتخريب فكان عددها “18” ، حيث عرضت المشاهد آثار التدمير مثل تغيير شكل المعالم الطبيعية، وإزالة الجبال ، وإحداث  حفر في الأرض.

آثار ناتجة عن التدمير أو التخريب

25

376

 

أما عن حركات القفز والطيران فقد وصل عددها إلى 8 مشاهد.

حركات القفز أو الطيران التي ترمز إلى القوة

8

376

 

بالإضافة إلى الموسيقى  فقد كانت محفزة، كانت تظهر في حالات القتل، فهي تهيء الطفل الذي يشاهد وتضعه في جو القتال والعنف. أما الخلفية في المشاهد  فقد كانت عبارة عن سماء صافية أو أرض منبسطة ، وذلك للتركيز على الشخصيات نفسها.

والشخصيات نفسها كانت تتمتع ببعض الجوانب التي تلفت الانتباه، مثل الصوت، فمثلا في الحلقة “46” عندما يتقاتل “بجيتا” مع زييرون ، تنطلق صيحات من  هوشي  تدل  على الخوف  والرعب،  وصرخات الألم والاستنجاد التي يطلقها   زيبرون   عندما يقتله بيجتا.

و أظهرت النتائج أن المشاهد التي احتوت على الإصابات كان عددها40  مشهد. 

إصابات

40

376


أما عن مشاهد الدماء فقد كان عددها  15 مشهد

الدماء

15

376

 

بالإضافة إلى استخدام العبارات العنيفة التي تدل على العنف والقتل، وتكرار هذه العبارات لأكثر من مرة للتأكيد على إصرار المهاجم بإلحاق الضرر على الضحية. حيث احتوت الحلقة 9 مشاهد ونسبتها 

عبارات لفظية تدل على العنف

9

376

 

وقد بلغ عدد المشاهد التي احتوت على البكاء من قبل شخصيات المسلسل وخاصة “الأطفال”  4 مشاهد بنسبة 

بكاء

4

376

اللغة الأصلية لهذا المسلسل هي اليابانية ، وقد ترجم لعدة لغات ومنها العربية ” الفصحى” ، وللمسلسل الكرتوني عدة أجزاء.

المقابلات

مجتمع الدراسة: مجتمع الفلسطيني

العينة : الأطفال

حالات دراسية: سند وهيب.

وقت الدراسة: الساعة السابعة،اليوم الأحد

مكان الدراسة: كفرمالك.

سبب اختيار هذا الأسلوب” المقابلة”: لمعرفة تأثير البرنامج على الأطفال ولتأكد من مدى صحة النتائج.

وصف للحالة الدراسية: سند وهيب، عمره 15 سنة يدرس في مدرسة كفرمالك للبنين متابع لبرنامج الكرتوني “دراغون بول” منذ صغره.

اسئلة المقابلة:

ما مدى مشاهدتك للتلفاز؟

دائما.

كم عدد الساعات التي تقضيها في مشاهدة التلفاز؟

3 ساعات

هل تتابع دراغون بول؟

نعم

كم مرة تتابع مسلسل دراغون بول؟

مرتين.

 

هل يشاهد أحد الوالدين مسلسل دراغون بول معك؟

لا

هل يمنعك أحد والديك مشاهدة دراغون بول؟

لا

ما نوع مسلسلات الأطفال التي تحب مشاهدتها؟

الأكشن، والإثارة

هل تحس بالإثارة أو الخوف عند مشاهدة مسلسل دراغون بول؟

الإثارة

كيف تشعر عندما يقتل البطل أو احد الناس في مسلسل دراغون بول؟

لا أشعر بشيء

ما الذي يجذبك اكثر في مسلسل دراغون بول؟

العنف، والإثارة

ما هي التأثيرات التي يتركها عليك دراغون بول؟

الشجاعة، والغنف

 

هل تلعب أنت واخوتك دور ابطال دراغون بول في البيت أو الشارع أو المدرسة؟

لا

هل يشجعك ما تشاهده في مسلسل دراغون بول على حل المشاكل بالعنف والضرب؟

أخيانا

هل تعتبر شخصيات مسلسل دراغون بول من الطيبيين أو من الأشرار قدوة لك في حياتك اليومية؟

لا

هل تترك دراسة الواجبات أو الامتحانات لتشاهد مسلسل دراغون بول؟

لا

هل تحلم بشخصيات مسلسل دراغون بول بالليل؟

أحيانا

هل تحب شخصيات مسلسل دراغون بول؟

    نعم    

النتائج

التأثير السلبي للبرنامج”دراغون بول” ودوره في بروز أنماط العنف

  • يوجد مظاهر للعنف في رسوم الأطفال حيث شكل العنف الجسدي في “دراغون بول” “77” مشهد، بالإضافة إلى مظاهر العنف الأخرى مثل التعبيرات المرسومة على وجه الشخصيات، والتي كان عددها “39”مشهد ، ومظاهر أخرى كمشاهدة الدماء والإصابات والتعبيرات اللفظية العنيفة.
  • تؤثر أفلام الرسوم المتحركة العنيفة على الطفل، تأثيرا سلبيا، مما يجعله عرضة لتقليد المشهد العنيف الموجود في الرسوم المتحركة.
  • وجود عبارات لفظية مسيئة في الرسوم المتحركة، مما تؤثر على المحتوى اللغوي للطفل، وذلك يؤدي إلى ترديد الطفل لهذه العبارات التي تعزز الأخلاق السيئة.
  • الطفل هو الأكثر الأشخاص المتأثرين بالمشاهد العنيفة وخاصة بين سن 5-10 سنوات حيث يكون الخيال في ذروته.
  • ولكن التأثير لا يقتصر فقط على الأطفال بهذا العمر وهذا ما تبين في المقابلة  فقد يمتد التأثير ليصل إلى أعمار أكبر
  • وقد أظهرت المقابلة كذلك أن الأطفال قد يقلدون هذه المشاهد، ويلجؤون إلى استخدام العنف لحل مشاكلهم. 

دور التقنيات في  شد انتباه الطفل للرسوم المتحركة

  • الموسيقى لها دور كبير في جذب الطفل ودفعه للمشاهدة، وكذلك تكرار المشاهد الدالة على العنف تجعله في حالة انشداد وتأثر أكبر بالبرنامج مما يؤدي إلى التقليد

تحليل النتائج:

من خلال تحليل حلقات من برنامج “دراغون بول ” وجدنا أن البرنامج مليء بالعنف بجميع أشكاله “الجسدي ، اللفظي” . وهو من أكثر الأفلام الكرتونية فعالية وذلك من خلال القدرة الكبيرة على جذب الطفل  من خلال الموسيقى والمشاهد المليئة بالخوف والغضب والتهديد والصراخ، وتقليدها من قبل الطفل.     

وهذا ما يتوافق مع نظرية النمذجة أو التعلم الاجتماعي بالملاحظة (للمتخصص باندورا(1977)، والتي تتحدث عن دور وسائل الإعلام في تشكيل السلوك لدى المتلقي، وتستند هذه النظرية إلى مفهوم التطويع الفعال من افتعال التعزيز والمحاكاة ودورهما في التحكم في السلوك، إضافة إلى إظهار تأثير تلك الوسائل على سلوك الأطفال من خلال تقليد ومحاكاة المشاهد التي تعرض أمامهم.ففي هذه النظرية يجب وجود نموذج سلوكي يقلده الأطفال للحصول على نتيجة معينة إن كانوا يدركون ذلك أما لا.[32]

 والمقابلة تؤكد نظرية التوحد التي هي من نظريات التأثير والتي تفترض هذه النظرية بأن الطفل يتوحد مع شخصية تلفزيونية إما بشكل سلبي أو إيجابي بحيث تؤثر على شخصية الطفل وسلوكياته. في البداية يدرك الطفل سلوكا معينا لشخصية معينة وتجذبه الشخصية مما يدفعه إلى تقليد هذا السلوك في المواقف التي يواجهها في حياته الشخصية، ومع تكرار استخدام هذا السلوك فإنه يصبح جزءا من سلوك الطفل.[33]

المحقق كونان

أسلوب التحليل المسخدم: الوصفي.

المقدمة

كونان هي سلسلة مانغا ومسلسل أنمي وحلقات أوفا وعدة أفلام يابانية مشهورة ،من أعمال غوشو أوياما منذ عام 1994م وتحول لمسلسل أنمي في 8 يناير 1996م باليابان. تمت دبلجته إلى العربية بواسطة مركز الزهرة، وتأخر عرضه على قناة سبيس تون.

أخرج الحلقات كينجي كوداما وتايتشيرو ياماموتو وعرض في اليابان على قناة نيبون تي في وقناة يوميوري وقناة أنيماكس. أذيعت الحلقة الأولى في 8 يناير 1996 وعرضت الحلقات بالتوالي إلى أن وصلت إلى الحلقة 574 التي أذيعت في 22 ايار/ مايو 2010. شهدت سلسلتي الأنمي والمانغا مستويات عالية من الشعبية منذ تقديمها.. كما تحولت السلسلة إلى 14 فيلم أصدر أولها في 19 أبريل 1997 وبعدها تم إصدار باقي الأفلام بمعدل فيلم لكل عام. عشرة من تلك الأفلام احتلت مركزا بين الأفلام العشرة الأكثر إيرادات في العام الذي عرضت فيه. كما تم إصدار 9 حلقات فيديو أصلية OVA تبلغ مدة عرض كل حلقة حوالي 25 دقيقة.

يعرض المحقق كونان على قنوات تلفازية خارج اليابان منها RTL 2 الألمانية، YTV الكندية، قناة FUNimation الأمريكية, سبيستون وسبيس بور العربيتين. ويعتبر هذا العمل الفني إعادة إحياء لشخصية المحقق شارلوك هولمز بصورة عصرية في إطار أحداث تتسم بالجريمة وبالغموض المثار حولها إلى جانب القليل من الرومانسية. كما أن العمل الفني ينقل وبشكل واضح للمشاهدين الثقافة والحياة العصرية لليابان، ويظهر ذلك بوضوح في الأفلام
أبدع المؤلف غوشو أوياما في سرد أحداث المسلسل وربط حلقاته دون انفراط لمده 10 سنوات من خلال المانغا, كما نجح فريق العمل في دعم القصه من خلال أفضل موسيقى وأغاني لبدايات ونهايات الحلقات والأفلام لجعل العمل مثال متكامل لنضوج في فن الأنمي”[34].

 

المحقق كونان أنمي تلفزيوني ينتمي للأدب البوليسي (أكشن،دراما،كوميديا)،مخصص لفئة المراهقين تم اخرجه من قبل عدة أشخاص كينجي كوداما، ياسويشيرو ياماموتو،وقد ألف على يد غوشو اوباما وتم تصويره في استوديو طوكيو موفي شينشا ، وعرض في 8 يناير -1996 عدد حلقاته قد وصلت الآن إلى أكثر من 574 حلقة. تم دبلجتها إلى عدة لغات منها العربية والانجليزية. برنامج يتكلم عن رجل شديد الذكاء قد تقلص بسبب عقار ما أسقته إياه بعض العصابات ،وهو يمر بمجموعه من القضايا و الجرائم ويقوم بحلها.

 

الشخصيات:

“ظهرت أكثر من 20 شخصية رئيسية في المسلسل, بالإضافة إلى سينشي كودو وران وتوغو موري يظهر العديد من الشخصيات الأخرى مثل أفراد المنظمة السوداء وأفراد الشرطة بالإضافة إلى متحري الغرب هيجي هاتوري وكايتو كوروبا وجودي سانتيمليون (كايتو كيد أو اللص الطائر) الذين يعلمون حقيقة ما جرى لسينشي.

كونان ايدوجاوا

ظهر كونان لأول مرة في حديقة الملاهي بعد أن تناول شنيشي ذلك العقار السام وبالتأكيد سيعود إلى مقاعد الدراسة كأي طفل في مثل سنه، وهو طفل عبقري يتعرف كونان على أصدقاء في مرحلته الدراسية الجديدة وهو يحاول أن يتهرب من أعمالهم الصبيانية وشكلوا معاً فريق التحريات الصغير الذي غالبا ما يساعد رجال الشرطة في حل القضايا، يعيش في منزل كوغورو موري مع صديقته ران موري وهي لا تعرف شخصيته الحقيقية ولكن تراودها شكوك بين الحين والآخر كونان يحاول أن يصطنع براءة الأطفال أمام الكبار وذلك لكي يطلعوه على معلومات عن الجريمة أو لإخفاء حقيقته ويقدم نفسه أمام من تربطهم صله بالجريمة بـ “كونان ايدوجاوا متحرٍ خاص ” ويكون ذلك بعيداً عن أعين رجال الشرطة ومعارفه.

سنيشي  كودو

“شارلوك هولمز العصر”بطل مسلسلنا وهو طالب في المرحلة الثانوية يبلغ من العمر 17 عاماً تقلص جسده بسبب العقار الذي أجبر على أخذه وهو الابن الوحيد لواديه الذين انتقلا للعيش في أمريكا بينما كان عمر شنيشي 14 عاما،ً يعمل كمتحري خاص وهو صديق لران موري منذ أيام الطفولة . وهو شاب وسيم شهم قد يواجه المخاطر في سبيل من يحب يكون ظهوره في الحلقات بحجمه الطبيعي نادر جداً فهو لم يرجع إلى حجمه الطبيعي خلال المسلسل إلا ثلاث مرات ونراه في كل الحلقات بشكل الطفل الصغير كونان يحب ران موري كما انه يحاول اخفاء مشاعره عنها في بعض الحلقات نري انه يحبها كما انه كان يريد يطلبها لزواج ولكن تقلص حجمه رجع لكونان وانه كلما اراد البوح لها وقعة مشكلة بعد تقلصه ازداد حبه لها وتعرف جانب جميل منها لنتابع ونري ماذا سيحدث

ران توجو موري :خطيبة سينشي كودو، تكون برفقة سنشي عندما يلتقي بالعصابة تحب الكاراتيه ولكنها لا تحب عمل التحري وحل القضايا ،تبنت هي ووالدها كونان (سنشي الذي تقلص) و تقوم بتربيته،تدرس في مدرسة تيتان الثانوية.

توجوموري:
والد ران و هو شرطي متقاعد لديه وكالة للتحقيقات لا يمتلك القدرة على حل الجرائم و لكن كونان يساعده بواسطة أجهزة الدكتور أغاسا . توغو موري إنسان كسول  يحب الشرب كثيرا و يغار من نجاح سينشي في حل الجرائم يعرف الآن باسم المحقق النائم يحب ابنته كثيرا. كاد أن يفقد عمله بعد تناقص زبائنه لكن عند ظهور كونان في حياته تبدأ القضايا بالانتعاش ويكثر زبائنه فيتبنى كونان لأنه وجه سعد عليه (في الحقيقة كونان هو الذي يحل القضايا بينما يحصد توغوموري الشهرة)عموما يمتاز بالتسرع وعدم التركيز.

الدكتور اغاسا: وقد عرف حقيقته في الحلقة 2 من المسلسل, بعد أن لجأ إليه كونان (سينشي المتقلص) لأنه جاره, في البداية لم يصدق الدكتور أغاسا أنه سينشي ولكن بعد أن برهن له كونان صدق ما يقول عن طريق بعض الاستنتاجات صدفه, وهو الذي نصح كونان بإخفاء شخصيته حتى لا يتعرض مقربوه لخطر المنظمة السوداء.  اخترع لكونان اختراعات تساعده على حل الجرائم مثل ساعة اليد المخدرة و ربطة العنق التي يستطيع باستعمالها أن يغير صوته كما يشاء وأيضا الحذاء المزود بطاقة الدفع القوية والذي يعوض كونان عن ساقه القوية قبل أن يتقلص . و هو من الأشخاص الذين يعرفون بحقيقته. و هو من اقترح على كونان أن يذهب للعيش مع ران وأبيها، يحاول صنع مضاد للدواء الذي شربة سينشي.

 

 

(والد سينشي يوساكو كودو ويوكيكو كودو): ظهرا لأول مرة في الحقلة 43 (اختطاف كونان إيدوجاوا) وفي نقس الحلقة عرفا ماذا حدث لإبنهما, عرضا عليه أنه يسافر معهما في الخارج ولكنه رفض وقال أنها قضيته لوحده وهو قادر على حلها.

متحري الثانوية هاتوري هيجي: هو متحري صديق لسينشي إكتشف حقيقة كونان في الحلقة 58 (مهووسوا هولمز -الجزء الثاني وذلك بعد أن حاول كونان تخدير هيجي ليحل القضية ولكن هيجي لم ينم في الحقيقة! ولهذا استطاع كشف حقيقة كونان).

آي هايبرا: فتاة المنظمة السوداء المتمردة التي ظهرت في الحلقة 129, تقلصت مثل سينشي بعد أن تناولت عقار APTX-4869 وقد تبناها الدكتور اغاسا لأنه لا مكان تأولي إليه بعد موت أهلها ومقتل أختها أكيمي ميانو من طرف المنظمة السوداء.

كايتو كيد: عرف حقيقة كونان, وقد قام بالتنكر بزيه في الفلمين الثالث لينقذ كونان من كشف حقيقته وفي الثامن ليساعده ذلك على خداع الشرطة في عملية سرقة الجوهرة التي كان يقوم بها.
بلموت: عضوه بارزه في المنظمة السوداء وهي المرأة المفضله لدى زعيم المنظمة. ظهرت للمره الأولى في حلقة نيويورك الخاصه على أنها الممثله شارون فينيارد زميلة والدة سينشي كودو. هي تعرف سر سينشي وآي ولكنها بسبب أنها تحب سينشي وطريقة تفكيره ولأنها وعدته ألا تحاول أن تلاحق آي فهي تكتم سره

آيريش: وهو عضو في المنظمة السوداء ظهر في الفيلم 13 ولكنه قتل على يد قناصي المنظمة. 

فريق المحققين الصغار

فريق صغار التحري (بالإنجليزية: Detective Boys‏) هم أصدقاء كونان (يوشيدا أيومي, تسوبورايا ميتسوهيكو, كوجيما غينتا). شكلوا هذه الفرقة لمساعدة من يحتاج للمساعدة وأجبروا كونان على الانضمام إليهم في الحلقة 3. اخترع لهم الدكتور أغاسا شارات فريق التحري وهي مزودة بهاتف لاسلكي بالإضافة إلى ساعات اليد المضيئة المقاومة للماء.

العقار APTX-4869
هو العقار الذي طورته شيهو ميانو والذي قلص شينشي كودو ليصبح كونان إيدوجاوا.

آي هايبرا

كلمة اختصار ل(“Apoptoxinapoptosis)  تعني ” يقع من” في اللغة الألمانية، وكلمة toxin إنجليزية وتعني السم. هذا العقار اخترع لقتل البشر بدون ترك أي أثر يدل على التسمم “كما وضح جين في الحلقة الأولى” فهو يهاجم خلايا الجسم البشري ويقضي عليها. بدلا من ذلك أصبح يكمش خلايا الجسم. سينشي وهايبرا رجع عمرهم إلى 7 سنوات. وفيرموث “كما يشاع” أصبح عمرها 29 عام. فآلية عمله تجعل الشبان أطفال والأكبر سنا منهم تجعلهم شبان. شيري(هايبرا) هي صانعة هذاالعقار بعد أن أكملت أبحاث والديها عليه. وبعد موت والديها أجبرت المنظمة شيري بإكمال العمل عليه..”[35] 

الفروقات بين النسخة اليابانية والنسخة العربية

تم تغيير أسماء بعض الشخصيات لبعض الأسباب قد يكون منها صعوبة لفظها أو التناسب مع الحركة فتم تغيير: (شينيتشي إلى سينشي) و(كوغورو إلى توغو) و(سونوكوإلى سوكو) و (ميتسوهيكو إلى ميتسو) و(هايبرا إلى هيبارا) و(الدكتور ارايدي إلى الدكتور ريدا)و (شيراتوري إلى شيرا)و (كايتو كيد إلى كايد).

الكثير من المقاطع محذوفة لاحتوائها على دماء كثيرة أو لإظهارها مناظر جريمة بشعة أو تنورات قصيرة للفتيات (اللباس الموحد في المدارس اليابانية خصوصا المدرسة التي تذهب إليها ران).

 في النسخة اليابانية يتم تغيير شارات البداية والنهاية باستمرار, بينما النسخة العربية تستخدم نفس الاغنية مع تغييرات طفيفة.

تم حذف اللقطات الإباحية وتغيير بعض اعترافات القاتل حيث إن القاتل في النسخة اليابانية لا يبدي ندمه على قتله للضحية. كما تم عدم ترجمة جميع الإحالات على السحر والشعوذة وأساطير الآلهة اليابانية.
في النسخة اليابانية هنالك حلقات خاصة تكون مدتها ساعة أو ساعتين ونصف، وأما في النسخة العربية فإنه يتم تقسيم هذه الحلقات لعدة حلقات تكون مدة كل واحدة 25 دقيقة تقريبا.
تم دبلجة 5 أجزاء ( هي عبارة عن 234 حلقات حسب التسلسل الياباني).[36]

 

 

 

 

تحليل عينة من المسلسل الكرتوني “كونان”

من خلال مشاهدة 3 حلقات من المسلسل الكرتوني” المحقق كونان”، وجد الباحث أن شخصية كونان قد اتسمت بثلاث سمات أساسية وهي:

  • الملاحظة الدقيقة
  • كثرة الأسئلة وحب الاستطلاع
  • والتفكير كالمجرم

استطاع المحقق كونان أن يكتشف الجريمة التي حدثت في الحلقة 80 بكثرة أسئلته البسيطة والصعبة واستخدامها لمعرفة شخصية المقتول، ولهذا لجأ إلى سؤال جميع المقربين من المقتول” من الخدم، الأصدقاء، وشركاء العمل”.

ومن خلال ملاحظته الدقيقة ومساعدة المتحري ”  هاتوري هيجي ” له لمكان الجريمة واستكشافه غرفة المقتول وتجميعه الأدلة وقد قام كونان بتغيير صوته والتفكير كالمجرم  استطاع أن يستدل على الجاني من خلال اطلاعه على ممتلكات الجاني واهتمامه بالحديث مع الأشخاص المقربيين له، وسماع الرسائل الصوتية لهاتفه استطاع أن يعرف شخصية الجاني وطريقة تفكيره وبالتالي لعب دوره.

وليثبت صحة ما جاء به قام بتمثيل الجريمة بالاستعانة بصديقه المتحري ” هاتوري هيجي ” وقد اثبت الشرطي أن الجريمة قد وقعت قبل عدة أيام وأن خطيبة المقتول هي الجانية.

في الحلقة 193  كذلك استخدم الطريقة نفسها “الملاحظة الدقيقة، كثرة الأسئلة “. فبعد أن أعطته هيبارا عقار عاد لسابق عهده وشكله كسينشي ولكن بشكل مؤقت، واستطاع حل جريمة أخرى ومعرفة القاتل .وقد لجأ القاتل لاستخدام “دمية” لارتكاب جريمته ،ولكن سينشي “كونان” بذكاءه وملاحظته، وتجميعه للأدلة  استطاع اكتشاف الحقيقة والاستدلال على الجاني الذي هو”موظف قريب من المقتول “المدير” وخطيب ابنته، وقد برر الجاني فعله بأن المقتول “المدير” قتل والده .

  وفي الحلقة “6” استطاع كونان أن يعرف الجاني من خلال دقة الملاحظة وخاصة للأمور الصغيرة التي  لا نعتبرها مهمة،  فقد رأى برودة أعصاب عمة المقتول، وارتكابها لبعض لأخطاء التي فضحت جريمتها مثل تخلصها من الدليل وهو فنجان القهوة الذي احتوى على القهوة المسممة التي قتلت المجني عليه .وهكذا استطاع كونان أن يكتشف أن عمة الجاني هي القاتلة ودفعها للاعتراف بجريمتها.

 

وهذا التحليل ينطبق على كافة حلقات “المحقق كونان” لأن جميعها تحتوي على جرائم القتل، وقد استخدم كونان السمات الرئيسية الثلاث :

الملاحظة الدقيقة

كثرة الأسئلة وحب الاستطلاع

والتفكير كالمجرم

 

تم استخدام الموسيقى وتقنيات الصوت والصورة “دمج الصور”  لشد انتباه المشاهد ولخلق الانبهار لديه . 

المقابلات

مجتمع الدراسة: مجتمع الفلسطيني

العينة : الأطفال

حالات دراسية: سند وهيب، وأنور وهيب.

وقت الدراسة:

مكان الدراسة: كفرمالك.

سبب اختيار هذا الأسلوب” المقابلة”: لمعرفة تأثير البرنامج على الأطفال ولتأكد من مدى صحة التائج.

  الحالة الدراسية الأولى:

سند وهيب يبلغ من العمر 15 سنة يسكن في قرية كفرمالك وهو الآن  يدرس في مدرسة القرية في الصف العاشر الأساسي، يتابع كونان بشكل مستمر منذ صغره وهو من المحبين والمعجبين بهذا البرنامج ،وخاصة شخصية توجموري التي هي شخصيته المفضلة وبحسب قوله فهو يعد من المدمنيين على التلفاز وخاصة الرسوم المتحركة.

 

أسئلة المقابلة:

  • ·        ما هي المدة الزمنية التي تقضيها في مشاهدة التلفاز؟

3 ساعات

  • ·        ما نوع البرامج المفضلة لديك؟

رسوم المتحركة، وأفلام أكشن.

  • ·        كم عدد مسلسلات الكرتون التي تشاهدها يوميا؟

3 مسلسلات وهم” كونان، والمقتع، ودراغون بول”

 

  • ·        هل تشاهد برامج الأطفال بصحبة والديك؟

لا

 

  • ·        ماهي أفضل رسوم متحركة تحب مشاهدتها؟

             المحقق كونان

  • ·        هل تسأل والديك في حالة لم تفهم شيئا على التلفاز؟

أحيانا

  • ·        ما هي أفضل رسوم متحركة تحب مشاهدتها؟

المحقق كونان

  • ·        ما مدى مشاهدتك للكرتون البوليسي ” المحقق كونان”؟

حلقة في اليوم

  • ·        ماذا تفعل في حال لم تشاهد حلقة معينة من المسلسل الكرتوني “المحقق كونان”؟

أنتظر إعادة الحلقة

  • ·        هل تحاول تقليد سلوك شخصيتك المفضلة في حياتك اليومية؟

 لا

  • ·        ما هي أبرز صفة تمتاز بها شخصية كونان؟

الذكاء

  • ·        هل يشجعك المسلسل على التفكير ومحاولة قضايا مع المحقق كونان؟

نعم

 

  • ·        هل يشجعك المسلسل ” المحقق كونان” على عنف؟

لا

  • ·        هل توقعت الحل لأحدى القضايا في الكرتون البوليسي “المحقق كونان”؟

نعم في حلقتين.

 

  • ·        هل يتحدث أصدقاءك كثيرا عن المحقق كونان؟

لا

  • ·        هل حاولت اختراع لعبة تشبه عمل المحقق كونان؟

لا

  • ·        هل تفهم كل ما يمر به “المحقق كونان”؟

نعم

 

  • ·        هل تفرح عندما ينجح المحقق كونان بحل قضية ما؟

نعم

  • ·        هل تناقش أصدقاءك بما شاهدته في حلقات “المحقق كونان”؟

لا

 

المقابلة الثانية:

الحالة الثانية:

أنور وهيب يبلغ من العمر 17 سنة ،هو شقيق سند ويدرس كذلك في نفس المدرسة “قرية كفرمالك”وهو حاليا في الصف “الثاني عشر” التوجيهي. يتابع المحقق كونان منذ صغره وفد قال” إن محقق كونان للكبار يزيد من القدرات الذهنية للطفل، ويعزز تفكيره وتحليله”.

 

 أسئلة المقابلة:

ما هي المدة الزمنية التي تقضيها في مشاهدة التلفاز؟

3-4 ساعات

 

  • ·        ما نوع البرامج المفضلة لديك؟

رسوم المتحركة ، وأفلام أكشن

 

  • ·        كم عدد مسلسلات الكرتون التي تشاهدها يوميا؟

2

 

  • ·        كيف تقيم الكرتون البوليسي “المحقق كونان”؟

 

تعليمي

 

  • ·        هل تتابع “المحقق كونان” مع والديك؟

لا

 

  • ·        هل تشعر أن ما يمر به ” المحقق كونان” يعكس واقعك؟

نعم

  • ·        هل يشجع الكرتون البوليسي “المحقق كونان” على التفكير؟

نعم

 

  • ·        من هي الشخصية المفضلة لديك في الكرتون البوليسي “المحقق كونان”؟

كونان  وتوجموري

 

  • ·        هل تشاهد برامج الأطفال بصحبة والديك؟

لا

 

  • ·        هل تسأل والديك في حالة لم تفهم شيئا على التلفاز؟

نعم

 

  • ·        ما هي أفضل رسوم متحركة تحب مشاهدتها؟

المحقق كونان

 

  • ·        ما مدى مشاهدتك للكرتون البوليسي “المحقق كونان” ؟

حلقة في اليوم

  • ·        في حال لم تشاهد حلقة معينة من المسلسل الكرتوني “المحقق كونان”؟

أنتظر إعادة الحلقة.

 

 

                        

  • ·        هل تحاول تقليد سلوك شخصيتك المفضلة في حياتك اليومية؟

لا

 

  • ·        ما هي أبرز صفة تمتاز بها شخصية كونان؟

الذكاء

 

  • ·        هل يشجعك المسلسل “محقق كونان” على العنف؟

لا

  • ·        هل توقعت الحل لإحدى القضايا في الكرتون البوليسي “المحقق كونان”؟

نعم في حلقة

 

  • ·        هل يتحدث أصدقاؤك كثيرا عن المحقق كونان؟

لا

 

  • ·        هل حاولت اختراع لعبة تشبه عمل المحقق كونان؟

لا

  • ·        هل تفهم كل ما يمر به “المحقق كونان”؟

نعم

 

  • ·        هل تفرح عندما ينجح المحقق كونان بحل قضية ما؟

نعم

 

  • ·        هل تناقش أصدقاءك بما شاهدته في حلقات “المحقق كونان”؟

لا  عندما كنت في الصف العاشر كنت أناقشه مع أصدقائي ولكن حاليا لا. 

النتائج

تأثير الإيجابي لبرنامج الكرتوني”كونان” في زيادة القدرات الذهنية(التفكير والابداع)

1-    احتوى  المحقق كونان على العديد من المشاهد المساعدة  على التفكير والإبداع والمناقشة عند الأطفال.

2-    حسب المقابلة استطعنا معرفة أن المحقق كونان من أكثر البرامج الكرتونية تعليمية ، ويشجع على الذكاء  والتفكير.

3-    وكذلك حسب  ما استنتجناه من المقابلة فإن العينة التي هي جزء من الأطفال، أن الطفل يقوم بممارسة ما اختزنه من معارف وأفكار بعد مشاهدة البرنامج الكرتوني وخصوصا “كونان”. في حياته  اليومية ومع زملاءه وأقاربه.

4-     وفق المقابلة فإن المحقق  كونان يشجع على التفكير والتركيز والتحليل بشكل كبير وانه لا يشجعهم على العنف، على الرغم من احتوائه على رسائل عنيفة ودموية نظرا لارتباطه بعمل الشرطة وكشف الجرائم.

5-    إن أكثر السمات التي تركزت في حلقات كونان هي الملاحظة الدقيقة، والاستطلاع، والبحث ، وكشف الحقائق.

دور التقنيات في جذب الطفل للبرامج الكرتونية وخاصة “المحقق كونان”

6-    كان لسرعة بث الصور، والإضاءة القوية ، دور كبير في جذب انتباه الطفل وتركيزه.

7-    كان للموسيقى والمؤثرات الصوتية الأخرى التي استخدمت في البرنامج، دور في إثارة

 الطفل، وتشجيعه على مواصلة المتابعة للبرنامج الكرتوني.

 

ما هو شخصية البطل في “المحقق كونان”

شخصية البطل كانت كونان ،وهي شخصية حملت قيم مثالية وذكاء وقدرة كبيرة على الملاحظة، فهي تشجع على التعليم والتفكير ولا تشجع على العنف .

تحليل  النتائج

يتضح أن المحقق كونان قد توافق مع النظريات الخاصية بتفكير الأطفال وذكاءهم ، حيث أن أغلبية المشاهد التي عرضها البرنامج كانت مشجعة على تنمية قدرات الطفل من ناحية التفكير والذكاء والإبداع واستخدام خبراته الذاتية في التعامل مع المواقف والمشاكل التي يواجهها.

وفق الإطار النظري، وتحديدا وفق نظرية الذكاءات المتعددة (غاردنر، 1983) فإن “المحقق كونان” يحفز الذكاء الاجتماعي ،والذكاء الحركي لدى الطفل ووفق استنتاجات جاردنر أن العقل البشري مجزئ إلى قوالب، كل واحد مسؤول عن عمليات ذهنية معينة وذكاءات محددة. ومن مميزاتها أنها قابلة للصقل عبر التكوين الهادف والسليم لذلك فإن استخدام التربويين والأهل ل”المحقق كونان” كأداة لتحفيز الذكاء عند أبنائهم عملية ذكية بحد ذاتها

وكذلك فإن البرنامج الكرتوني “المحقق كونان”  يتفق من الدراسة التي تقول أن البرنامج المكون من أحداث معرفية، ينمي عند الطفل حالة من العصف الذهني والحوار والمناقشة، إما مع ذاته، أو مع أصدقائه الآخرين، المتابعين لنفس البرنامج، والذين يجمعهم هدف واحد وهو حب الاستطلاع، ويعبر الأطفال عن أرائهم بردود لفظية من كلمات، أو غير لفظية تكون بالحركة او الرسم في الهواء، أو الإيماءات، وتعد هذه الحركات والألفاظ بمثابة أجوبة عن تساؤلات يطرحها الطفل في نفسه أو مع زملاءه الآخرين.

ويتفق “المحقق كونان” كذلك مع برامج الأطفال التي تعتمد على الدراما في عرض أفكارها، تقوم بعرض المحتوى المعرفي بطريقة ضمنية غير مباشرة، والتي تتيح للطفل تعلم المفاهيم بشكل أسرع وأسهل وأوضح من طريقة الشرح والتفسير غير المدعمة، واستخدامها فيما بعد في مواقف مختلفة بعد اختزانه لها كخبرة، كما انها تحتوي على العديد من المؤثرات الصوتية والموسيقى، والصور المثيرة للانتباه، وهذا يساعد الطفل على فهم المحتوى بطريقة مباشرة وبعيدة عن التجرد.

المراجع

1)                [1]إبراهيم، حمادة” اللغة الدرامية العناصر غير المنطوقة والعناصر المنطوق”، ط1، القاهرة، المجلس الأعلى للثقافة، 2005.

 

2)                أحمد علي سامية، “الدراما التلفزيونية وتنشئة الطفل العربي”، القاهرة، عدد 102،  مجلة التربية.

 

3)                 أحمد مزيد، محمود،”التلفزيون والطفل”،ط1، الدار العالمية للنشر والتوزيع،2008.

 

4)                جلوكسمان،اندريه،”عالم التلفزيون بين الجمال والعنف”، ترجمة :وجيه عبد المسيح،2000

5)                دياب هندي، صالح، “أثر وسائل الإعلام على الطفل”، ط3،عمان، دار الفكر،1998

 

6)                سعيد،عياد،”دور التلفزيون في تنمية قدرات التفكير الابداعي عند اطفال ما قبل المدرسة”، 2010.

7)                شالفون, ميريه و أخرون, ترجمة وطفة , علي , الطفل و التلفزيون ,دمشق, وزارة الثقافة, 1996 .

8)                عدلي العبد، عاطف،”الاعلام المرئي الموجه للطفل العربي”، القاهرة ،دار الفكر العربي، 1989.

9)                فان إفرا، جوديث،” التلفزيون وتمو الطفل”،ترجمة عزالدين جميل عطية، 2005،القاهرة،المجلس الأعلى للثقافة

10)          مناصفي، زهير، “بين عنف البرامج التلفزيونية وعنف التلفزيون”، بيروت،  مجلة الفكر العرب،عدد84

11)          [1]محمد عبد المنعم، زينب، ” مسرح ودراما الطفل”، ط1، القاهرة، عالم الكتب، 2007

 

12)          هيموليت، هيلد وآخرون، “التلقزيون والطفل”،  الجزء الثاني،ترجمة : أحمد عبد الحليم ومحمود العدوى، مؤسسة سجل العرب للنشر والتوزيع،1967.

 

الأبحاث الجامعية:

 

13)          جولاني،دعاء، ” الرسوم المتحركة العنيفة وآثارها المتوقعة على الطفل”،2009، جامعة بيرزيت.

 

14)          حلاوت، تالا،” أثر الكرتون البوليسي” المحقق كونان” على سلوك الطفل  الفلسطيني، 2009، جامعة بيرزيت، رام الله.

 

15)          حديدي، همام،” اثر مسلسل الأطفال ارمو هيرو على سلوك الأطفال في مدرسة نور الهدى التطبيقية،2010، جامعة بيرزيت، رام الله.

 

 

المرجع الإلكتروني:

http://www.bytocom.com/vb/showthread.php?t=12883

 5/2/2011.  لجاردنر

                                                                                  

موقع  الكتروني،26shvoon26-10-2009

 

 موقع كنانة أون لاين www.kenanaonline.com/page/

 

[1] http://forum.sfgame.ae/showthread.php?t=813تاريخ الدخول في 14/3/2011

 

الفهرس

الفصل الاول ………………………………………………………………………………1

ملخص…………………………………………………………………………………….2

كلمات افتتاحية…………………………………………………………………………… 2

مقدمة……………………………………………………………………………………. 2

مشكلة الدراسة ……………………………………………………………………………2

فرضية الدراسة……………………………………………………………………………2

أهمية الدراسة……………………………………………………………………………..3

أهداف الدراسة…………………………………………………………………………….3

حدود الدراسة……………………………………………………………………………..3

الإطار النظري……………………………………………………………………………..4

تعريف المفاهيم……………………………………………………………………………5

الفصل الثاني………………………………………………………………………………7

مراجعة الأدبيات…………………………………………………………………………..7

الدراسة الأولى…………………………………………………………………………….7

الدراسة الثانية…………………………………………………………………………….9

الدراسة الثالثة……………………………………………………………………………10

الدراسة الرابعة…………………………………………………………………………..12     

الدراسة الخامسة…………………………………………………………………………13

الإطار المفاهيمي………………………………………………………………………..14

الفصل الثالث……………………………………………………………………………25

منهجية البحث…………………………………………………………………………..25       

تحليل مسلسل دراغون بول……………………………………………………………..27

المقابلات………………………………………………………………………………..36

النتائج…………………………………………………………………………………..39

تحليل النتائج…………………………………………………………………………….40

تحليل المحقق كونان…………………………………………………………………….47

المقابلات………………………………………………………………………………..49

المقابلة الأولى…………………………………………………………………………..49

المقابلة الثانية…………………………………………………………………………..52

النتائج ………………………………………………………………………………….55

تحليل النتائج…………………………………………………………………………….56

المراجع………………………………………………………………………………….57

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 
About these ads